الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » أقم في القول من نفسي دليلا

عدد الابيات : 70

طباعة

أقِمْ في القولِ من نفسي دَليلا

فإن الصدقَ ما زرعَ القَبولا

وأكدارُ المشاربِ ليسَ تَشْفي

غليلَ فتىً يَعافُ السّلسَبيلا

إذا استخبرتَ أوْ خيرتَ فاقصدْ

حُزونَ الصّدقِ واجْتنبِ السُهولا

وخبِّرْ حيَّنا سعداً بأنّا

تركنا العذلَ يَزْدَرِدُ العَذولا

وخوَّفَنا السَماوةَ هادِياها

فَصيّرنا الهميمَ بها كَفيلا

وجارَيْنا النّوى حتى تَرَكنا

مُكِلاً من قوائِهما كَليلا

فهلْ أبقتْ لهم جَفْناً مريضاً

وهل تركت لهم خداً أسِيلا

ومَنْ هامَ الغَرامُ بهِ فإنّا

بحيث نُعَلِّمُ الصبَّ الذهولا

بأرضِ الرومِ نَعتَنِقُ المَواضي

ونَمْتَهِدُ المُسوّمَةَ الفُحولا

ونُنشئُ من دمائِهم سَحاباً

تُكشِّفُ من قَساطِلها نُحولا

نطيعُ اللهَ في خوضِ المَنايا

وسيفَ الدولةِ الملكَ الجَليلا

إذا طلبتْ ملوكُهُم لدينا

ذُحولَ الحَربِ زدْناهُم ذُحولا

إذا ما أرسَلوا جيْشاً إليْنا

رَدَدْنا من دمائِهم رَسولا

يسيلُ إليهم فإذا أتاهُم

رأوا فيه الجَماجمَ والخَصيلا

وقال لنا الزمانُ ظَلمتُموهُمْ

فقلنا للزّمانِ دع الفُضولا

سَرى بالخيلِ يَمنعها المَخالي

وتمنعُهُ التمهلَ والنُزُولا

نَسينا النُطقَ هيبةَ شَفرتيهِ

كما نسِيَتْ من الدّأبِ الصّهيلا

وطوفَ في بلادِ الرومِ حتى

توهّمناهُ قد ضَلّ السَبيلا

وكيف يضِلُّ في سبلِ المَعالي

فتىً جعلَ الحُسامَ له دَليلا

كأنّ حصونَهم نادتْ نِداه

أو اختارتْ لساكنِها بَديلا

فأعطَتهُ الذي تَحوي عَطاءً

جَزيلاً مثلَ ما يُعطى جَزيلا

كأنّ بلادَهمْ ضَمّتْ عليهِ

جوانِحَها مخافةَ أنْ يَزولا

تُطيَّبُ من روائِحِه المَغاني

وتَروى من سحائبِه الطُلولا

كأنّ الخيلَ من مرحٍ ولهوٍ

تُنزعهُ إذا تركَ الرّحيلا

دِقاقاً كالأهلّةِ في الأعادي

تُعلِّمُ من ذوابِلهِ النّحُولا

بدربِ القُلّتينِ رَنونَ حُوراً

وأرسَلها على هِنْزِيْطَ حُولا

يُخوضها الفُراتَ فتىً يُلاقي

بوجهِ الموتِ في الغمراتِ سُولا

ولو أنّ الفراتَ عَصى عليهِ

لردّ السّيلَ عنه أنْ يَسيلا

فما ضحِكَتْ بحِصنِ الرّانِ حتى

بكتْ حلبٌ ورجعتِ العَويلا

فكرّتْ نحوَ عولتها رُجوعاً

كتكرارِ الليوثِ حمَتْ شُبولا

إلى بَحرٍ بمَرْعَشَ من حَديدٍ

فأوردَها شرائعَهُ سُيولا

فقالوا هاكَ قُسطِنْطِينَ خُذهُ

ونَهنه من أعنّتِها قَليلا

فرفّعَ من جُسومِهم عَجاجاً

وجشّمَها إلى الفلكِ القَفولا

وفي ظهرِ الأُحَيْدِبِ حمّلَتْهُمْ

خِفاف سيوفِه عبئاً ثَقيلا

تألفتِ الجَماجمُ والهوادي

كما تتألفُ الغُررُ الحُجولا

تركتَ الثائرَ العجلانَ منهم

وقد نصّلَ الطليعةَ والرّعيلا

يُلاقي الرمحَ بينَ حَشاهُ سيفاً

تحدّرَ من مفارقهِ عَجولا

وقد جعلوا بَراكاءَ المَنايا

لأسؤقِهم وأرجلهم كُبولا

تَخالُهم وقد نزلوا قُعودا

وتحسِبهم وقد ركبوا نُزولا

فمضروبٌ يردُّ السيفَ صَلتاً

على يافوخِ ضاربهِ جَهولا

ومَطعونٍ مشى في الرُمْحِ يَسْعى

لطاعنهِ فجدّلَهُ قَتيلا

يدُقُّ الصّدرَ مُعتنقاً فيرضى

ولا يرضى إذا دقَّ التّليلا

كأنّهُمُ وقد ثَمِلوا ضِراباً

تَساقوا في سُيوفِهم شَمولا

فلمّا لم يدعْ رُمحاً طويلاً

يُقصِّدُهُ ولا سيفاً نَحيلا

ولا طِرفاً يُقَحِّمُهُ مَهولاً

ولا ملِكاً يُغادِرُهُ ذَليلا

وملّ الموتُ أنْفُسَ من يُعادي

فجاءَ إليهِ منها مُستَقيلا

فدَى من كانَ أسلمَهُ سِواهُ

بما كانَ السِّنانُ لهُ مُنيلا

وقالوا عن مَلَطْيَةَ لا مَحيصٌ

يُسَلّمُ من مُحيّاكَ النُصولا

ودونَ مَلَطْيَةَ الشُّم اللواتي

ثَباتُ الطّرفِ يَصحبُها ذَليلا

تكادُ تَميلُ من شَوقٍ إليهِ

فتَمْنَعُها المهابةُ أنْ تَميلا

ولمّا حلّ كَركَرَ مُستَهلاً

يُضيفُ إلى الفراتِ نَداهُ نِيلا

تقولُ إذا رأيتَ السَّفْنَ فيه

أظنُّ الحيَّ قد رفَعَ الحُمولا

حَشاهُ كلُّ مَركوبٍ رَكوبٍ

تذرّعَ هادياً فيه ضَليلا

فسالَمَهُمْ ولم يتركْ فَتاةً

وحارَبَهُمْ ولم يتركْ حَليلا

ومن أوالِهم فكّ الأسارَى

وعن أزواجِهم أعطى البُعولا

يَراهُ كلُّ مأسورٍ فَيدعو

ألا حَسبي به وكفى وكيلا

فِداؤُكَ مَنْ فَديتَ من البَرايا

وإنْ كانوا لأنْ تُفْدى قَليلا

فأنتَ خلقتهم خلقاً جَديداً

وصيّرتَ السّماحَ بِهم كَفِيلا

تَزيدُ بحسنِهِ الدُنيا ضِياءً

وأبصارُ الملوكِ بهِ كُلولا

ولم أرَ مثلَ هذا اليومِ يوماً

يَرُدُّ فوارسَ الأيّامِ مِيلا

تَناساهُ فتشأَى الشمسُ بعداً

وتذكرهُ فتَبتدِرُ الذبولا

إذا ما جئْتَ والأملاكُ جمعاً

غدوتَ نَباهَةً وغَدَوْا خُمولا

أحقّهم ببذلِ المالِ فينا

فتىً يُمسي لمهجتهِ بَذولا

وأولاهم بأنْ يُسمى جَواداً

فتىً يهَبُ الرّغائِبَ والعُقولا

رَعى روضَ الأسِنّةِ مُستميتاً

يظُنُّ حياتَهُ كَلاً وَبيلا

تُريكَ بَنانُهُ في كلِّ يومٍ

طِعاناً مُحْيِياً ونَدى قَتولا

وفضلاً يَستفيدُ الدهرُ منهُ

كريمَ الطّبعِ والخُلق الجَميلا

يرى النّيلَ المُحصّلَ منه وعداً

وتُعجِلُهُ العَطايا أنْ يَقولا

يُصيِّرُ كلَّ مِقدامٍ جَباناً

ويجعلُ كلَّ مِعطاءٍ بَخيلا

سألتُ الدهرَ عما قلتُ فيهِ

فما قالتْ صروفُ الدهرِ لي لا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

10

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة