الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي »

أراع بما لا يراع الوليد

عدد الأبيات : 42

طباعة مفضلتي

أُراعُ بما لا يُراعُ الوليدُ

وَيَحسَبُني من يَرانى جَليدَا

طَلَبْنَا الحُمولَ فقالَ البصي

رُ ماذا تَرى وأَسَرَّ الجُحُودَا

فقلتُ أَرى ظُعُناً بالنَّجَا

دِ تُحْدَى وما كانَ لَحْظِى ولودَا

ولما تَطاولَ آلُ الضُّحَى

نبا الطَّرفُ وانفلَّ عنهم طَرِيدَا

فليتَ العيونَ وَجَدْنَ الدُّموعَ

وليتَ الدموعَ وَجَدْنَ الخُدُودَا

مَلالُكَ علمنى في هَوَا

كَ أَنْ أَتمنى النَّوى والصُّدُودَا

فكيفَ السَّبيلُ الى رقدةٍ

أُذكِّرُ طيفَكَ فيها العُهُودَا

وفي كلِّ يومٍ نسيم الهَوى

يُجِّددُ لي منكَ طيفاً جَدِيدَا

غَبَطتُ الذي لا مَنى فيكُمُ

ولم أَدرِ أَنى حَسَدتُ الحَسُودَا

فيا نَظَراً لكَ مُغْرَورقاً

تُصانعهُ مُبدِياً أَو مُعِيدَا

الى البشرِ فالجسرِ فالوادني

نَ أَهدى الربيعُ اليها بُرُودَا

كأَنّ نساءَ بنى بَهْمَنٍ

نسِينَ قلائدَها والعُقُودَا

وأَينَ العَواصمُ من بابلٍ

رميتَ بطَرفكَ مَرْمَىً بعيداً

وَلَو يومَ أَدْعُوا عدِيّاً دعو

تُ كعبَ بن سعدٍ وكانوا شُهُودَا

لَحَامَ على شَفَراتِ الظُّبى

فوارسُ لا يأملونَ الخُلُودَا

اذا الطعنُ هزَّ صدورَ القَنَا

ذكرتُ شَمائِلَهم والقدودَا

غَنينا بجودِ غياثِ الأنا

م عن كلِّ ساريةٍ أَنْ تَجُودَا

وساسَ البريةَ وارىِ الزنا

دِ أَحيا الندى وأَقامَ الحُدُودَا

فتىً هو كالدَّهْرِ في صَرفِهِ

فيوماً نحوساً ويوماً سُعُودَا

حمولٌ لأعبائِنَا عالِمٌ

بأنَّ المُسَوَّدَ يكفى المَسُوْدَا

تَظُنُّ عِداتُكَ بُعْدَ البلا

دِ يمنَعُ هَمَّكَ أَنْ يستقيدَا

ولو زُرَتُهم غيرَ ذي صَبْوَةٍ

ظفِرتَ ولو كنتَ فرداً وَحيدَا

وليس يضُركَ فَقْدُ الصِّحَابِ

اذا كنتَ تَصْحَبُ جَدّاً سَعِيدَا

لياهِجُ قد أصْبَحَتْ بينَهَا

ترشحُ أَضَغَانَها والحُقُودَا

وكلُّ فتىً منهم دَائباً

يَحُدُّ لِخَلقِ أَخيهِ الحديدَا

وقد كان عِزُّهُم نامياً

لو أنَّ الغَوِيَّ أَطاعَ الرشيدَا

أَبى رَبُّ خُرَّمَةٍ في العِتا

بِ أَنْ يَسْمَعَ الصوتَ الاَّ وئيدَا

وتُبيْتُه جَامِعاً هَمَّهُ

يَضُمُّ الى حُجْرَتَيهِ الجُنودَا

ليبلغَ في كيدنا جُهدَهُ

وماذا عسى جَهدُه أَنْ يكيدَا

رأَيتُكَ حينَ تأَملتَنا

تَحاميتَنا ونسيتَ الوعيدَا

وقلتَ قُعُودٌ على عِزَّةٍ

فكيفَ رأَيتَ الرجالَ القُعُودَا

ولا يَعدَمُ العاجزُ الهَيِّبَا

نُ عند الحَفِيْظَةِ رأياً بليدَا

رأَى ليلةَ الوصلِ قد أَسعَفَتْ

ولا بدَّ للصُّبحِ من أَنْ يَعُودا

وأَنَّ بَهاءَ العُلا لو يشا

ءُ أَيقظَ بالسيفِ قوماً رُقُودَا

ولكنَّهُ نالَ ما قَدْ أَرادَ

وأَصبحَ مستكبراً أَنْ يُريدَا

مقيماً بِبَغْدَادَ دارَ الملو

كِ وقد وَسِعَ الناسَ عفواً وجُودَا

على رغم أَعدائِهِ لاهياً

يصيدُ الظِّباءَ بها والأُسُوداَ

له قُضبٌ ليسَ تأوى الجفو

نَ ومُقْرَبَةٌ ما تحط اللُبُودَا

ومجدٌ أَعانَ القديمُ الحَديِ

ثَ منه وزانَ الطَّريفُ التَّليدَا

وكنا نظُنُّ بأَلاَّ مَزِي

دَ فوقَ أَبيكَ فكنتَ المزيدَا

اذا سِرْتَ تَطْلُب أَرضَ العِدَى

فلا ازدادَ جَدُّكَ الا صُعُودَا

وكانَ فِراقكَ رَيْثَ الضرا

بِ عاودتِ البيضُ عنه الغُمُودَا

معلومات عن ابن نباتة السعدي

ابن نباتة السعدي

ابن نباتة السعدي

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو..

المزيد عن ابن نباتة السعدي