الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري » غرامي إليكم ما عليه مزيد

عدد الابيات : 8

طباعة

غَرامي إليكُم ما عليهِ مزيدُ

وطرفي ودمعي شاهدهٌ وشَهيدُ

أَحنُّ إليكُم والمهامهُ بينَنَا

فَودِّي قَريبٌ والَمزارُ بَعيدُ

عَسَى طِيبُ أيَّامِ السُّرورِ تَعودُ لي

نَعم وَلَيالي الوصلِ مِنكَ تَعودُ

أأحبابَنا كم لي إليكُم صَبَابةً

وَشَوقي عَلَى مَرِّ الزَّمانِ يَزيدُ

ألا فانعِموا لي بالسَّلامِ مَعَ الصبَّا

فَإِنَّ فُؤادي مُدنَفٌ وَعَميدُ

نَعَم وَسَلوا بانَ الحِمَى هَل أمَالَهُ

غَرامي وَدَمعي للِمطيِّ ورُودُ

تُرى هَل تَعودُ الدَّارُ تَجمَعُ بَيننا

وَتَرجِعُ أَيَّامُ الحِمَى وَتَعودُ

لَئنِ رَجَعَت تِلكَ اللَّيالي الِّتي مَضَت

وعايَنتكُم إِنِّي إِذاً لَسَعيدُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

0

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة