الديوان » العصر المملوكي » ابن أبي حصينة »

يا ملكا عطلت مكارمه

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

يا مَلِكاً عَطَّلَت مَكارِمُهُ

مَكارِمَ الغابِرينَ في السِيرِ

وَيا فَتىً كَفُّهُ إِذا مَطَرَت

أَرضاً غَنينا بِهِ عَنِ المَطَرِ

خَرَجتَ عَن قُدرَةِ الأَنامِ وَغَر

رقتَ بِنُعماكَ سائِرَ البَشَرِ

تُبصَرُ في الدَستِ مِنكَ شَمسُ ضُحىً

يَحجِبُها نُورُها عَن البَصَرِ

إِشرَب هَنيئاً في قُبّةٍ غَنِيَت

برَبِّها عَن مَلاحَةِ الصُوَرِ

قَد نُثِرَ الوَردُ في جَوانِبِها

كَأنَّهُ حُلَّةٌ مِنَ الحَبَرِ

كَأَنَّ شَمسَ النَهارِ طالِعَةً

تُنيرُ شَمسَ الضُحى عَلى القَمَرِ

معلومات عن ابن أبي حصينة

ابن أبي حصينة

ابن أبي حصينة

(388-457 هـ/998-1065م) الحسن بن عبد الله بن أحمد بن عبد الجبار بن أبي حصينة أبو الفتح الشامي. شاعر من الأمراء ولد ونشأ في معرة النعمان بسورية انقطع إلى دولة بني..

المزيد عن ابن أبي حصينة

تصنيفات القصيدة