الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

قضية مصر في هذا المكان

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

قضية مصر في هذا المكانِ

وعقبى الأمر في هذا الأوانِ

ويوم اللّه يومك تجتليه

وفود الملك من قاصٍ وداني

تلاقت أنغم العيدين فيه

وآن الواعدان الصادقان

قضى الوادي شعائره صباحاً

وجاءك في ضحاه بالتهاني

وطاف الشعب يجمعه خطيب

قويم الرأي مصدوق البيان

تناول وقعه من كل نفس

مكان الأريحيَّة والأماني

ومكَّن ما بنيت على السجايا

وهدَّ الهادمين لكل باني

وكان نذير طائفة ترامت

بها الأهواء خلف الأفعوان

لذاك البأس ساعته اضطراراً

وللعظة الكريمة كل آن

وقد يغني عن اليد وهي حقٌّ

على الإنسان تأثير اللسان

زعيم المخلصين اخترت صحباً

مضوا بالركب في طرق الأمان

يريدون المصير كما أرادوا

وفيما دبروا كل الضمان

فما للثائرين عليك عادوا

فلولا قبل ميعاد الرهان

تركتهمُ وما تركوا جدالاً

وراءك في الحقيقة والعيان

فهم يخفون ما أبديت منهم

ويبكون المنافع بالأغاني

وهم يتنقلون بلاد دليل

وهم يتكلمون بلا معاني

فهل عدمت مكايدهم سبيلاً

وقد فروا من الحرب العوان

فإن صبروا على ما أنت قاض

عليهم فهْو إذعان الجبان

وما لزعيمهم ما زال فيهم

يسيرُ إلى الصلاةِ بمهرجان

وما يدري أللعز اختيالاً

يتيه بموكب أم للهوان

أضر به العناد فراح منه

مريض العقل واليد والجنان

فلا غدواته غدوات إنس

ولا روحاته روحات جان

نصرتك يا وزير الشعب طوعاً

وللشعب افتناني وافتتاني

وتابعت الذي أرضى وأغنى

بلادك من مآثرك الحسان

وحسبك أنني في كل أمر

أعاني من جهادك ما تعاني

ولي في كل ما أرجو وترجو

يقين ملء نفسي والزمان

وللباغي عليَّ وإن تمادى

نصيبٌ من سماحي والحنان

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة