الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

بات يرعى السها بطرف مؤرق

بات يرعى السها بطرف مؤرق

وفؤاد من الغرام محرق

ليست أيامه السواف يرجعن

ويجمعن طيب عيش مفرق

دمن أنبت الجمال ثراها

ورعى الشوق غصنها حين أورق

فتح الطل زهرها

وتولت نشره راحة النسيم الذي رق

فتوهمتها أعيرت سجايا

شرف الدولة السديد الموفق

عرف الجود كفه فاصطفاها

قبل أن يعرف السؤال ويخلق

فلها راحة تروح وتغدو

في عراص الرجا بنار المحلق

يا ابن جبر ولم أقل يا ابن جبر

جاهلاً أن ذكري النعت أليق

غير أن الألقاب كالعرض الزا

ئل والاسم جوهر متحقق

لست ممن يقول فيك جزافاً

مستحيلاً بل لا أقول سوى الحق

أنت تجري على سجية نفس

كل ساع لشأوها ليس يلحق

شفع الفضل وترها بسجايا

همها تخطب المهم ولو شق

شيم يقصر المخبر عنها

وسماع مثل العيان المحقق

شوق الشعر ذكرهن إليهن

وقلبي إلى لقائك أشوق

وعجيب أني بعثت القوافي

نحو مثر بفضلها يتصدق

فاتحاً باب وده بقواف

لم يزل بابها عن الناس مغلق

خاطباً عنده كريمة ود

يشرط المجد أنها لا تطلق

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس