الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

هو الحزن حتى ما يماثله حزن

هو الحزن حتى ما يماثله حزن

لفقدان عقل خانه الخبل والأفن

فيا عجباً حيا وأرثيه ميتاً

دفيناً وحاشا ما حوى جسمه دفن

هو السيف واليافوخ والقلب جفنه

متى يكسر القرضاب لم ينفع الجفن

إذا العقل فات الجسم فالجسم صورةٌ

جفاها النهي والسمع والنطق والذهن

تقول رجال أنت ذمر وعاقل

وضد الذي قالوا بوصف الذي يعنو

وهل عاقل مرتاد للذنب مثل ما

يرود دليل الحي مذ هطل المزن

إذا العقل لم يقتدك للعلم والتقى

هو الحجة العظوى عليك لما تجنو

أنا المجتري في اللَه بالذنب عامداً

وهيهات لا إنس كمثل ولا جن

يرى الناس مني ما سوى اللَه ناظر

وشر فعال المرء هدن به دخن

أقول أحب اللَه إني لكاذبٌ

وهذا دليلٌ للذي طيه ضغن

فلو أني ما قلت في الحب صادقاً

فما لذ لي بالنوم عن وصله جفن

فكل حبيبٍ يختلي بحبيبه

وأدمعه في الخد من دمعه هتن

يناجي وراج عطفه من حبيبه

تؤلمه عنه إلى قربه يدنو

وإني إذا ما الليل ألقى سدوله

خلوت ولي عند الحبيب ولي شجن

أنام على فرش الأماني يزورني

خيال من الدنيا بزخرفها يحنو

وأصبح كالملتاع قلباً ومقلة

إليها ولي فن يعاقبه فن

وما هكذا من كان للَه مخلصاً

ولا يخدم المولى بذي الخدمة القن

لحقت مشيبي بالشباب سبهللا

فهذا لذا هادٍ وهذا لذا ختن

ولا حيلةً لي ولا حول وقوة

بغير الذي عندي له الفضل والمن

فإن يهدني استهد وإن يضلني

أضل وظني فيه ما يحسن الظن

إذا خفت منك اللَه ربي فإنني

لأرجو خلاف الخوف منك لي الأمن

وإني بذنبي قد علقت رهانه

عسى عفوك اللَه يفدي به الرهن

عسى نفحات اللطف منك تهبني

فيختال نشراً طيباً عملي النتن

فطر في إلى أنوار لطفك ناظر

ومني فقد ساخت لداعي الرضى الأذن

وفي بحر آمالي إليك فقد جرت

رجاء بأن ترفو لمرضاتك السفن

إذا قست ذنبي فهو رعن وإنما

لعفوك وسعا لا يوازنه الرعن

إذا ظفرت نفسي بعفوك خالقي

فقد زال عنها الغبن يوماً به الغبن

فهبني الذي أملت فيك فإنني

لراجيك والراجيك ما هانه وهن

لك الفضل والمن الذي لا يوازه

على حالة الكونين فضل ولا من

على عبدك المختار صل محمد

مدى قصدت ليلى معملة هجن

وأصحابه الغر الميامين إنها

لها الفضل في الإسلام والسعد واليمن

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس