الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

أقنع بما أنا فيه منه أقاسي

أقنع بما أنا فيه منه أقاسي

يا دهر أحداثاً بغير قياس

كلفتني شططاً وكل مكطلفٍ

لو كان رضوى لأن منه القاسي

وإذا امرؤ طالت به أيامه

ولقى الحوادث ذل منه العاسي

أنا ذو لقيت بذا الزمان وأهله

كبقا الجبا بمعاطن إدراسي

لا الدهر دهري لا ولا الأتراب أت

رابي به والناس ليس بناسي

نسخت همومي همتي مذ أنزلت

آيات ضعفي عند شيب الراس

رغباً لأيام الشباب وطيبها

واللَهو قبل تساقط الأضراس

من ذا يرق إلى غريب قد بقي

عن تربه بأراذل أنكاس

يا صاحب السبعين ناداك الردى

يبغي المسير لمنزل الأرماس

فلعل زادك للنوى أهبته

أو لم فأهب لا تكن بالناسي

لم تدر أية ساعةً يحدو بها

حادي المنايا قابض الأنفاس

يا للعجائب من مسن عالم

بالموت يهناه لذيذ نعاس

ثوبي من الأدناس مغسول ودي

ني غير مغسول من الأدناسي

متزهد في الناس أي تزهد

وإذا خلوت عصيت رب الناس

ضحكت بنا الآمال حتى أبطلت

أعمالنا بوساوس الخناس

نسهو ونلهو في غوايات الدنا

بمطاعم طابت وحسن لباس

فلنحن كالبهم الرتاع وهذه الدنيا

لنا كالروضة الميعاس

نرى كواكب زهرها وورودنا

غدرانها ومآلنا لكناس

والموت ملق بالكلا أشراكه

ليصيدنا كالقناص الخلاس

فيلسنا الموت الزؤام وما لنا

حول ولا ملجا عن الألساس

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس