الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

هجيت ما بي وقد كشفت مكنوني

هجيت ما بي وقد كشفت مكنوني

وذعت سري وما ضمنت مظنوني

وزدتني فوق وضح الجرح هاشمة

وواجب منك بالاسعاف تنسوني

إن الحبيب الذي في الحزن يغريني

ليس الحبيب الذي فيه يعزيني

عيني على أختها تبكي أسى بدم

فإن قدرتم على رد فعينوني

صبري على الحب مدفون بتربته

والحزن حي عليه غير مدفون

إن البكاء لمأمون على مقلي

غدا وسلوان قلبي غير مأمون

فإن كنت جلدا على الأيام مطبرا

مذ كنت خلوا بحبي غير محزن

والمرء يعرف إلا عند شدته

قبل الشدائد في أبواب مكنون

وكنت أعجب من قيس ولوعته

فاليوم قيس وغيلان هما دوني

لولا الرضى بالقضا الجاري لمت أسى

أو عشت في الجن أو في زي مجنون

من لي بطاهرة البردين ساترة ال

خدين فالعقل منها غير مأمون

لم تخز أولادها والوالدين ولا

بين الرجال إذا ناضلت تخزيني

أمينة راقبت في اللَه خلوتها

مأمونة الفعل في الدنيا وفي الدين

تصون عرضي على عيني وفي حضري

مذ طبعها قال يا بنت العلا صوني

قد أغبنتني الليالي الخائنات بها

وكنت لولا الليالي غير مغبون

رضىً بما قدر الباري بها وبنا

فنحن إلا بنو الأمواه والطين

مثل البهائم والدنيا فروضتنا

نرعى ونشرب من ماء إلى حين

نسيى في هذه الدنيا على خطر

سير السفينة في لج من الهون

أقل شيء فيؤذينا ويفرحنا

نزر من المال أو دون من الدون

لم ندر باقية منا وعاقبة

فيها كأنا براذين البراذين

ليس العقول الذي فينا بنافعة

هيهات ينفع عقل غير مثقون

يا رب عفوك إني منك في ثقة

ليس اتكالي على فعلي ولا ديني

جد لي ونج عليا من عذاب غدٍ

واحفظه في هذه الدنيا ونجيني

فإنه ذخرتي عوني أخي ثقتي

إن أدعه في ملمات يلبيني

كل الفقايد عندي فهي هينة

إذا بقي قل لها جلي أو هوني

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس