الديوان » العصر المملوكي » أبو الحسين الجزار »

أنجدتني في الهوى مذ أنجدوا

أنجدتني في الهوى مذ أنجدُوا

أدمُعٌ أضحت بشوقي تَشهدُ

خذ حديثي بعد سُكُّان الحِمَى

فهُو عن قلبي وَطرفي مُسندَ

يا جفوني بعدهم أين الكَرى

يا فؤادي أين ذاك الجُلَدُ

فعلوا ما أَوعدوا من هجرهم

ليتهم لو أنجزوا ما وعدوا

وبروحي رشأٌ يهتزُّ من

قَدَّهِ المائسِ غُصنٌ أَملَدُ

أبا في شرع الهوى عَبدٌ له

وهوَ لي إن كان يرضى سَيِّدُ

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس