الديوان » العصر المملوكي » أبو الحسين الجزار »

بان اصطباري والكرا منذ بان

بانَ اصطباري والكرا منذ بان

بَدرُ دُجى يَحمِلُهُ غُصنُ بان

شاهَدَهُ القلبُ وإن كان قد

غُيِّب واستوحش منه العِيَان

لاقيتُ من بعد فِراقي له

وَجداً شجاعاً وسُلُواً جَبَان

ما ضرَّهُ لو كانَ للصبِّ من

خوفٍ تَجَنِّيه عليه أمان

واحرَّ قلباهُ وللعَينِ في

خَدَّيه من حُسنهما جَنَّتَان

في صدغه الآسُ وفي خَدِّه ال

وردُ وفي مَبسمهِ الأُقحُوَان

أسكنتُهُ قلبي وفيه لظىً

والحورُ لا تَسكُنُ إلا الجنان

له من الصَّدر مكانٌ وللصَّدر

من العلياء أعلى مكان

العالمُ العاملُ والفاضل الفاصلُ

حُكماً بوَجيز البَيَان

والناظرُ اليقظانُ أغنتهُ عن

سود جفون اللَّحظ بيض الجفان

والكاملُ الفضلِ السريعُ النَّدَى

والوافرُ العرض البسيطُ البَنَان

وخُلقُهُ يُنبيك بالحسن عن

أسرارِ أخلاقٍ لديه حسان

ذو طَلعةٍ كالبدر في التِّمِّ بل

كالشمس لولا هالةُ الطيلسان

لو جَمَعَ الرحمن شملي به

تَفَرَّقت عني صروف الزمان

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس