الديوان » العصر الايوبي » الملك الأمجد »

نوق براهن السرى

نوقٌ براهنَّ السُّرى

طِرْنَ بنا لولا البُرى

حنَّتْ وقد لاحَ لها

البرقُ على وادي القُرى

فأرقلتْ تؤمُّ مِن

فرطِ الحنينِ الأجفُرا

روازحٌ يأمرُها

حنينُها أن تَصْبِرا

كم يسَّرَتْ مِن مطلبٍ

قد طالما تَعَسَّرا

وسهَّلَتْ لي أرَباً

مِن قبلِها تعذَّرا

هل تُبْلِغَنَّي الريحُ عن

أحبابِ قلبي خَبَرا

يسرى اليَّ نشرُه

في طيِّها معطَّرا

بانوا كأنِّي ما

قضيتُ من لقاءٍ وَطَرا

وأظهرتْ في بُعدِهم

لنا الليالي عِبَرا

يا مربعاً راعَ الفِرا

ق ظبيه والجؤذرا

ومنزلاً سقيتُهُ

دمعاً يُحاكي المَطَرا

ما بَخِلَ المزنُ

على الأطلالِ اِلاّهَمَرا

وجادَ تربَ أرضِه

مغْلَنْطِفاً مُتْعَنْجِرا

يا ملعباً كانَ بهِا

الوصالُ غَضّاً نَضِرا

كم قد شَمَمْتُ مِن

ثراكَ مَنْدَلاً وعَنْبَرا

أحيانَ جرَّتْ ذيلَها

فيكَ النُّعامى سَحَرا

وأودَعَتْها زينبٌ

طيبَ شذاها الاذْغَرا

فكادَ أن يُسكرَني

نسيمُها لمّا سَرى

للّهِ كم غازلتُ في

الربعِ غزالاً أحْوَرا

يرنو اليَّ لظُهُ

فيستَبيني نَظَرا

بدرٌ تبدَّىفأهنْ

ت في هواهُ البِدَرا

وأخجلَ الشمسَ بها

ءُ نُوُّرِه والقمرا

ما مالَ مِن سُكرِ الصَّبا

وتيههِ أو خَطَرا

الا رَكْبتث في هواهُ

مِن غرامي خَطَرا

والحبُّ ما أورثَني

بعدَ الخليطِ السَّهرا

بُعْدُ الدِّيار والمَزارِ

مَنَعا جفني الكَرى

وشرَّداهُعن طروقِ

مضجعي ونفَّرا

حتى بقيتُ شَبَحَاً

للعائدينَ لا أُرى

مَنْ لي بعودِ الوصلِ لو

عادَ رطيباً أخْضَرا

رَياّنّ قد أينعَ لي

بقربهَ وأثمرا

يَرِفُّ أويميلُ

كالنَّزيفِ عُلَّ المَسْكِرا

أسحبُ تحتَ ظِلِّهِ

مِنَ السُّرورِ الاُزرا

معلومات عن الملك الأمجد

الملك الأمجد

الملك الأمجد

هرام شاه بن فرخشاه بن شاهنشاه بن أيوب. شاعر من ملوك الدولة الأيوبية كان صاحب بعلبك تملكها بعد والده تسعاً وأربعين سنة وأخرجه منها الملك الأشرف سنة 627ه‍ فسكن دمشق..

المزيد عن الملك الأمجد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الملك الأمجد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس