الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

الله جارك من أخي شرف

اللهُ جارُكَ من أخي شَرَفٍ

في كل مسعاةٍ له شَرفُ

تجلو ظَلامَ الخطِّ أنعُمُه

وتَضيءُ من قسماته السُّدفُ

مُتخمِّطٌ للعارِ يَشْنؤهُ

وبه الى حبِّ العُلى كَلَفُ

وافٍ بوعدِ الخير يُنْجزُه

ومع المواعيدِ المَطْلُ والخُلفُ

أخْلاقُه وندَى أنامِلهِ

غيثٌ يسُحُّ وروضةٌ اُنُفُ

لثنَائِه الأعمارُ خالدةٌ

ولِمالِه بنوالهِ تَلَفُ

ضخْمُ الدَّسائعِ في صوارمه

ورماحِه ويَراعهِ هَيَفُ

فالطِّرْسُ والبيداءُ مِلْؤهُما

خيْلٌ تكُرُّ وأسْطُرٌ تَجفُ

تاجُ الملوكِ غَمامُ أنْمُلهِ

هامٍ فلا قَزَعٌ ولا صلفُ

قد أكثرَ المُدَّاحُ اِذْ مَدحوا

واِخالُهمْ وصفوا وما وصفوا

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر أحذ الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس