الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

وبالذروة الشماء من موطن العلى

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

وبالذروة الشمَّاء من موطن العُلى

أغرُّ مهيبُ البأس تُرجى فواضلهُ

به اعتصمت والنجمُ يشهدُ أنها

تقومُ مقامَ النَّجم حين تُطاولُهُ

أقام بها غَيْرانُ من نجلٍ أرْتقٍ

سجاياهُ من صرف الزمان معاقلهُ

إِذا حَلَّ غوراً فهو قُنَّةُ شامخٍ

وغَوْرٌ لديه باذخٌ اِذ يُنازلهْ

وشيك القِرى لا يُشتكى بطءُ زاده

ولا تعلمُ المحْلَ العميمَ مراجلهْ

إِذا نَعتْ ضيفانهُ فشقيَّةٌ

بِقُرِّ الدياجي نيبُهُ ورواحلهْ

هو الخاضب العسَّال من نحر قِرنه

إِذا النفعُ ضلَّت في الطعان عواسله

يماطلُ بالماءِ المُباحِ جِيادَه

وتنشرقُ من ماء النُّحور صواهلهْ

إِذا ما طوت ورداً شهيّاً فوِرْدُها

غداةَ الوغى نصرٌ كرامٌ مناهِلهْ

يُضيء ظلام الليل والليلُ حالكٌ

إِذا ما حسام الدين عُدَّتْ فضائلهْ

هُمامٌ يهاب السيف حِدَّةَ بأسهِ

ويحسدهُ دَرُّ الغَمامِ وحافِلهْ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة