الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

لكل حبيب يا حبيب رقيب

لكُلِّ حَبيبٍ يا حَبيبُ رَقيبُ

وَمِن كُلِّ جِسمٍ لِلسَقامِ نَصيبُ

وَإِنّيَ في أَهلي وَداري لِما أَرى

عَلَيكَ مِنَ السُقمِ الغَريبِ غَريبُ

وَما كانَ يَدري ما الرَقيبُ فَذا الضَنى

رَقيبٌ عَلَيهِ وَالشِفاءُ حَبيبُ

وَإِن جَمُدَت فيهِ العُيونُ فَرُبَّما

تُلِحُّ عَلَيهِ في البُكاءِ قُلوبُ

فَلا اِنفَضَّ إِلّا بَعدَ برئِكَ عائِدٌ

وَلا غابَ إِلّا إِذ تَصِحُّ طَبيبُ

وَأَيُّ زَمانٍ لا يُسَبِّبُ طيبَهُ

يَلَذُّ عَلى إِنعامِهِ وَيَطيبُ

وَما عُدتُهُ بَل عُدتُ سُقمي بِقُربِهِ

وَمِمّا بِهِ ما لي عَلَيهِ رَقيبُ

أَغيبُ بِرَغمي ثُمَّ أُحضرُ عِندَهُ

فَأنظُرُ آثارَ الضَنى فَأَغيبُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس