الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

أصبح بدا أم ليلة القدر طالع

أصبح بدا أم ليلة القدر طالع

أبدر كمال للطلوع يسارع

أريح الصبا أم نسيم أحبتي

يلوح لنا أم ذا شموس طوالع

أعرف شميم الغيث لاح

إلى الحي سار أم شذا الروض ضائع

الهدى

نحث السرى أم تلك ورق سواجع

وأبحر عرفان فهل سبيل الوفا

إلى ألحان أم غيوث صوامع

واسر اسرار ما الصوادح

جيوش الردى أم ذا سيوف قواطع

لعمري نعم قد أظهر القلب عزة

على كيد حساد جديد وطامع

أهام به في كل حال شدت

في حال الهوى وجوامع

حوى غررا لم يجدها ذو

سواه وإن كانت مثلك ودائع

له همم عليه تقضي بأنه

رئيس له كل الأنام توابع

أمولاي دام السعد فيك مهنأ

ودام علاك بالسرور مجامع

وصرت تنادي في المجالس والطرى

وتفهج عن معقول وهو يطاوع

بفضلي وعلمي يشهد العقل والنقل

وباسمي ينادي كل

أنا أحمد الفلان ساكن طيبة

وساكن فاس بالملوك خواضع

وأدعى أبا فراج هدي تبرجت

غوامض منطق وبدائع

أناالأسد القهار في حومة الوغى

إذا جلت في الأعداء ما لي مضارع

أبدر الكمال ما لنا في مغارب

مماثلكم كلا ولا هو طالع

سلبت الورى من حسن شكل والتوت

عليهم شراد الحب فيك طالع

وته بدلال مع دليل ودع جفا

فأنت جواد والزمان طبائع

فيا سعد من حامي حمى مجلس بدا

له الكون يشذو والأنام رواجع

فطوبى لهم فازوا به وهو ذخرهم

إذا اشتدت الغارات فهو مدافع

ومني السلام لا أفوه بعده

ويتلوه من طيب الحديث فوازع

على كمل الله فخره

بعلم وحلم بالرشاد ودائع

وأزكى صلاة والسلام على الذي

لفضل الغضا يوم القيامة شافع

وآل وكل الصحب ما هام عاشق

لفرقة أحباب رسمته جامع

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس