الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

أيا ربة الخال التي فتنت به

أيا ربة الخال التي فتنت به

أما لك في وصل أما لك جائر

نتيه فما تدري بأني متيم

قتيل لحاظ منها سري حائر

كأني بها مشغولة بجمالها

فكم مرة أبلتني منها بوات

رفإن حجبت حسنا لديها فإن لي

نسيم الصبا منها إلي يساير

وإن منعت طرفي من الطيف أن يرى

فما منعت سري ففيه سرائر

ويغبط طرفي غيب سري لأنه

يراه على بعد كأنه حاضر

فيا ليتها كانت متيمة به

لتدري ما ألقى وما له آخر

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس