الديوان » العصر المملوكي » ابن الأبار البلنسي »

لا تصدوا فربما مات صدا

لا تَصُدُّوا فرُبَّما ماتَ صَدا

مُستَهامٌ لِسَلْوَةٍ ما تَصَدّى

جَعَلَ السهْدَ في رضاكُم كراهُ

واكْتَسى في هَواكُمُ السُّقم بُرْدا

رامَ أن يُخْفِيَ الغَرام ولَكِن

لَمْ يَجِدْ مِن إبْداء خَافِيه بُدّا

كُلّما هبّت الصَّبا ذَكَرَ الشّوْ

قَ ففاضَت عَيْناهُ شَوْقاً وَوَجْدا

وإِذا بارِقٌ تَألّق فِي المُزْ

نِ حكى ذا وذاك وَدْقاً ووَقْدا

يا سقَى اللّه للرُّصافَة عَهْداً

كَنَسيم الصَّبا يَرِقُّ ويَنْدى

وَجِنَاناً فيها أهيمُ حنَاناً

بَيْدَ أني حُرمْتُ فِيهِنّ خُلْدا

مُسْتَهِلاً كأدْمُعي يَوْم ودّعْ

تُ ثَرَاها النّفّاحَ مِسْكاً ونَدا

ليتَ شِعري هل يَرْجِعُ الدّهرُ عَيْشاً

يَشْهَدُ الطيبُ أنه كانَ شُهْدا

وَمَجَالاً لِرَوضَةٍ من غَدير

تَبْتَغِي لِلْمرادِ فيها مَرَدا

حَيْثُ كُنّا نُغَازِلُ النّرجِسَ الغَض

ضَ جُفُوناً ونَهْصُر الآسَ قَدّا

وتُناغي الحَدائِقُ العَيْنَ آدا

باً كَما تُنْضَد الأزاهرُ نَضْدا

تَحْتَ ليلٍ من حُسْنِه كَنَهارٍ

قُطَّ من صيغَة الشّباب وَقدا

والثرَيا بجانِب البَدْرِ تحْكي

راحَةً أوْمَأَتْ لِتَلْطِمَ خَدا

معلومات عن ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي البلنسي أبو عبد الله. من أعيان المؤرخين أديب من أهل بلنسية بالأندلس ومولده بها، رحل عنها لما احتلها الإفرنج، واستقر بتونس. فقربه..

المزيد عن ابن الأبار البلنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الأبار البلنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس