الديوان » العصر الايوبي » ابن دنينير »

ترى زائري طيف الخيال الذي سرى

ترُى زائري طيف الخيال الذي سرى

وكيف يزور الطيف من منع الكرى

وهل يكتمن سر الهوى ذو صبابةٍ

غدا دمعه عما يجنّ مخبّرا

متى زام كتمان الهوى ثم جفنهُ

عليه بدمع كلما كفّه جرى

ومن عجب ماء الجفون يريقه

من القلب فأرجمرها قد تسعّرا

وأعجب منه من ألين وكلّما

أرفّ له ذلّا سطا وتجبّرا

تجملني ما لا أطيق من الأسى

ويوهمني أني اجترمت ليهجرا

سقى الله عهدا كان لي بوصاله

ولم يبق منه غير أن أتذكّرا

وروّى ديارا لحي من أبرق الحمى

غمام غراليه محلّلةُ العُرى

لياليّ لا ودّ مشوب ولا جوىً

مذيب ولا عرف الوصال تنكّرا

ولم ترتقب فيه رقيبا وعيشُنا

غدا عوده غضّ النضارة وأخضرا

وقد كنت ألقى منه ظبيا مهلّلا

فقد صرت ألقى كالح الوجه قسورا

فيا ممرضي كن لي طبيبا من الجوى

فقلبتي من آلام حبّك ما برى

حرمت جفوني لذّة الغمض بالجفا

ونمت أحق أن تنام وأسهرا

فديتك في خبّيك قلّ تصبّري

وليس معين لي عليك فأنصرا

أظنّك مالأت الزراق فإن سطا

سطوت وإما جرت عاند وافترى

ولست بمن يخشى الزمان وفعلهُ

إذا أنا لاقيتُ النقيبَ المعمّرا

فتى مالهُ وقف على الجود إذ غدا

تهلّله والبشر منه مبشّرا

فرد منهلا من جود كفّيه ترمو

بمالٍ وعلمٍ أغنيا معدم الورى

إذا قستمُ بالغيب صوب يمنه

كذبتم ولكن جوده راح أكثرا

وهذا بمالٍ كفّه ظلّ ماطراً

وذاك بماء صوبهُ راح ممطرا

قد اشتركا في جود كفّيه ذو الفنى

وذو الفقر لم يخصص بجدواه معسرا

كذاك شعاع الشمس ماضّ موضعاً

من الأرض لكن نورها عمّم الثرى

غذي بلبان الجود كهلا ويافعا

فلا غرو أن أولى العطايا وكثّرا

حليم إذا طاشت حلوم كثيرة

عظيم إذا راح العظيم مصغّرا

وقور إذا ما الدهر أخنت صروفهُ

رزين إذا ما طاش في أسّه حرى

يجيع كريمات النضار ويشتري

عقائل تتلى الدهر يا نعم ما اشترى

أبا طالبٍ لو كل منت شعرة

تبثّ مديحاً فيك كنت به حرى

ولو شئت أن أحصي أياديك بالني

بعثت بها نحوي لرحت مقصّرا

ولكن بذلت الجهد فيك عساك أن

ترى العذر في التقصير حقّا فتعذرا

وماذا عسى ربّ المديح بقوله

وقد أنزل الله الكتاب المسوّرا

وما قد طوي عن كلّ صاحب مدحة

أتاكم به نصّ الكتاب فنثّرا

أيا جائداً في دسّته البحر مفعم

ويا ماجداً تلقاه في السرج قسورا

إذا ما رأى القصاد يومك أبيضاً

رأى يومك الأعداء في الحرب أحمرا

ولو لم يكن للّه فيك سريرة

لما كان وجه الملك نحوك أسفرا

ومن ذا يروم الفخر غيرك إن دعا

دعوت الرسول المصطفى ثمّ حيدرا

فهذا هدى للخلق بعد ضلالةٍ

وذاك من الإشراك والكفر أنذرا

بخوت بكم يا آل طه وفي الدنا

أرى كل معسور بكم قد تحسرا

فمنك جمال الدين لم أرج مطلبا

من الجود إلا عدت حقّا مظفّرا

ولولاك لم أظهر بلادي ولم يكن

بها مسكني فافعل برأيك ما ترى

بقيت لإبقاء المكارم كائناً

لك اللّه عونا في الإقامة والسُرى

معلومات عن ابن دنينير

ابن دنينير

ابن دنينير

إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن علي بن هبة الله بن يوسف بن نصر بن أحمد اللخمي القابوسي الموصلي من أهل الموصل من ولد قابوس الملك ابن المنذر بن ماء..

المزيد عن ابن دنينير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن دنينير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس