الديوان » العصر الايوبي » ابن سناء الملك »

أموت بمن لو مر ذيل قميصه

أَموت بمن لو مرَّ ذيلُ قميصِه

على ميِّتٍ أَحياهُ بعد مَمَاتِهِ

وأَعشَقُ من قد شاع عن سُكْرِ قَدِّه

حديثٌ تَثَنَّى عِطفُه من رُوَاتِه

فمِن كلِّ قلبٍ حاز كلَّ صِفَاتِهِ

وَذاك لأَنَّ الحسن بعضُ صِفَاتِه

غلبتُ عليه الخلقَ وَحدي فلم يَعُدْ

لَهُمْ طَمَعٌ في عَطْفِه والْتِفاتِه

وقبّلتُه في الخَدِّ عشرين قُبْلةً

وَذاكَ نصابٌ لم أَقُمْ بِزَكَاتِهِ

تخوَّفَ من صَدِّي فصدَّ تَجنُّباً

وذلك ذنبٌ لم أَكُنْ من جُنَاتِه

وأَعْرَضَ تِيهاً واستطالَ تَكَبُّراً

فلو قلتُ خُذْ قَلْبي لما قال هاته

وحُوشِيتُ أَنْ أَعْتَاضَ مِنْ بَعْدِ حُبِّه

بِأَنْ أَتَسَلَّى عَنْه لاَ وَحَياتِهِ

معلومات عن ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

ابن سناء الملك

هبة الله بن جعفر بن سناء الملك أبي عبد الله محمد بن هبة الله السعدي، أبو القاسم، القاضي السعيد. شاعر، من النبلاء. مصري المولد والوفاة. كان وافر الفضل، رحب النادي،..

المزيد عن ابن سناء الملك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن سناء الملك صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس