الديوان » العصر العباسي » الشريف الرضي »

وقفت بربع العامرية وقفة

وَقَفتُ بِرَبعِ العامِرِيَّةِ وَقفَةً

فَعَزَّ اِشتِياقي وَالطُلولُ خَواضِعُ

وَكَم لَيلَةً بِتنا عَلى غَيرِ ريبَةٍ

عَلينا عُيونٌ لِلنُهى وَمَسَامِعُ

نَفُضُّ حَديثاً عَن خِتامِ مَوَدَّةٍ

مَعاقِلُها أَحشاؤُنا وَالأَضالِعُ

يَكادُ غُرابُ اللَيلِ عِندَ حَديثِنا

يَطيرُ اِرتِياحاً وَهوَ في الوَكرِ واقِعُ

خَلَونا فَكانَت عِفَّةٌ لا تَعَفُّفٌ

وَقَد رُفِعَت في الحَيِّ عَنّا المَوانِعُ

سَلوا مَضجَعِ عَنّي وَعَنها فَإِنَّنا

رَضينا بِما يُخبِرنَ عَنّا المَضاجِعُ

معلومات عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن الرضي العلوي الحسيني الموسوي. أشعر الطالبيين، على كثرة المجيدين فيهم. مولده ووفاته في بغداد. انتهت إليه نقابة الأشراف في حياة والده. وخلع عليه بالسواد،..

المزيد عن الشريف الرضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف الرضي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس