الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

الترك إن لبسوا يوما ترائكهم

التُركُ إِن لَبِسوا يَوماً تَرائِكَهُم

عَلى الدُّروعِ وَأَلقَوا بِالشَرابيشِ

أَلفَيتَ أُسداً عَلى الأَعداءِ واثِبَةً

إِذا اِنحَنَوا في قَرابيسِ الأَكاديشِ

تَلقى مَلائِكَةً قَد أَرسَلَت شُهُباً

عَلى العَفاريتِ مِن أُفقِ التَراكيشِ

بُدورُ تِمٍّ تَمَطّى في الأَهِلَّةِ تَر

مي بِالكَواكِبِ لا العيدانِ وَالرّيشِ

شاموا جَداوِلَ لَمّا اِستَلأَموا غُدُراً

فَأَوقَدوا بِمِياهٍ نارَ شاليشِ

عادوا أجادِلَ دَجنٍ صَيدُها أُسُدٌ

مُرَدَّفينَ بِها فَوقَ الكَبابيشِ

فَلَيسَ يُطرِبُهُم إِلا اِستِماعُهُم

دُعاءَ مُستَصرِخٍ أَو صَوتَ شاويشِ

أَبصارُ أَعدائِهِم تَعشى بِنورِهم

أَنّى تَرى الشَمسَ أَبصارُ الخَفافيشِ

مَتى رَنَوا وَمَتى اِفتَرّوا حَنَوا وَحَبَوا

بِالسِحرِ مِن بابِلٍ وَالدُرِّ مِن كيشِ

هُمُ الأُلى غَرَّقَ الإِفرَنجَ سَيلُهُم

فَأَشبَهوا عُنصُلاً بادي الأَنابيشِ

هُمُ مَمالِكُ موسى وَهوَ إِن ذُكِرَ ال

مُلوكُ أَفضَلُ ذي تاجٍ وَشَربوشِ

لا زالَ بِالنصرِ مَعقودَ اللِواءِ وَفي

ظِلٍّ ظَليلٍ بِعَرشِ المُلكِ مَعروشِ

ما غَنَّتِ الوُرقُ في الأَغصانِ صادِحَةً

تَهُزُّهُنَّ صَبا نَجدٍ بِتَحريشِ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس