الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

أبو طالب عم النبي محمد

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَبو طالب عمُّ النَبيِّ محمَّدٍ

به قام أَزرُ الدين واِشتدَّ كاهلُه

وَيَكفيهِ فخراً في المَفاخر أَنَّه

مؤازرُه دونَ الأَنام وكافلُه

لئن جهِلَت قَومٌ عظيمَ مقامِه

فَما ضرَّ ضوءَ الصُبح من هو جاهلُه

وَلَولاه ما قامَت لأَحمدَ دعوةٌ

ولا اِنجابَ لَيلُ الغيِّ واِنزاح باطلُه

أَقرَّ بدين اللَه ستراً لحكمةٍ

فَقال عدوُّ الحقِّ ما هو قائلُه

وَماذا عليه وهو في الدين هضبةٌ

إِذا عصفت من ذي العِناد أَباطلُه

وكيف يحلُّ الذمُّ ساحةَ ماجِدٍ

أَواخره مَحمودةٌ وأَوائلُه

عليه سَلامُ اللَه ما ذرَّ شارقٌ

وَما تُليت أَخبارُه وَفضائِلُه

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

تصنيفات القصيدة