الديوان » العصر العثماني » ابن معصوم »

للريح في وجنات الورد تخميش

للريح في وَجَناتِ الوَردِ تَخميشُ

وَللصبا بغصون البانِ تَحريشُ

وَالنَهرُ قد نقشَته السحبُ من طربٍ

كأَنَّه مِعصمٌ بالدُرِّ مَنقوشُ

وَالرَوضُ بالزَهر منضودٌ يَروقُ لنا

كأَنَّه مجلسٌ للصَحب مَفروشُ

وَثَغرُ نور الأَقاحي فيه مُبتَسِمٌ

وَطرفُ نَرجسِه للّهو مَدهوشُ

وَطرَّةُ الآسِ ما بين الرياض لها

لَمّا تَلاعبَت الأَغصانُ تَشويشُ

وَالوردُ تَنشرهُ ريحُ الصَبا سَحَراً

كأَنَّه عارضٌ باللَثم مَخدوشُ

وَالطيرُ فَوقَ غُصون البان عاكفةٌ

كأَنَّما خانَها خَوفُ النَوى ريشُ

وَالدهرُ يضحكُ مِن ضحك الكؤوس به

وَلِلمُدام به لعبٌ وَتَجميشُ

وأفقُنا بلألي الغَيثِ متَّشِحٌ

وَقُطرنا بمياهِ القَطر مَرشوشُ

وَنَحنُ في مَجلِسٍ راقَت محاسِنُهُ

فيه الرَقيبُ عَمٍ والواشِ أطروشُ

فَلا تسل عَن لُباناتٍ به قُضيَت

فَلَيسَ يَحسُنُ عنها اليوم تَفتيشُ

معلومات عن ابن معصوم

ابن معصوم

ابن معصوم

علي بن أحمد بن محمد معصوم الحسني الحسيني، المعروف بعلي خان بن ميرزا أحمد، الشهير بابن معصوم. عالم بالأدب والشعر والتراجم. شيرازي الأصل. ولد بمكة، وأقام مدة بالهند، وتوفي بشيراز. من..

المزيد عن ابن معصوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معصوم صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس