الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

هتف القمري في الروض وغنى

هتف القمري في الروض وغنى

وانثنى يشرح أشواق المعنى

ورقى غصناً وأملى في الهوى

ما شجى قلبي ولم أفهم منه معنى

ذكر الصب بأهل المنحنى

فصبا نحوهم شوقاً وحنا

لم يكن ذكري لنسيانهم

كيف أنساهم وحاشا وأنى

سكنوا قلبي فلا أنساهم

كيف ينسى القلب من فيه استكنا

تضرب الأمثال بي في حبهم

وبمثلي في هواهم يتغنى

يا نسيم الروض قف لي ريثما

تحمل الأخبار للأحباب عنا

سلهم هل ذكروا عيشاً مضى

نلت فيه منهم ما أتمنى

والليالي همها خدمتنا

فإذا قلنا تأنى تتأنى

خولتنا كل معنى حسن

وسقتنا خمرها دناً فدِنَّا

ثم جست طرباً أوتارها

وتغنت في الهوى لحناً فلحنا

وكذا الأقدار تأتي بالذي

تطلب الأنفس من ثمة وهنا

لو أنادي الريح لا تفزع من

أعين الأزهار في الأغصان جفنا

مر في الروض ولم تشعر به

وسرى سراً وما أيقظ وسنا

واستفاقت تنفض الطل وقد

سألت أين نسيم الروض منا

ماله ما أسقط الطل ولا

حرك الأغصان حتى تتثنى

أي أيام لنا قد سلفت

جمعت وصفين إحساناً وحسنا

لم نزل في عيشة راضية

فلماذا الدهر بعد الجود ضنا

طاوع العاذل فيما رامه

وعلينا قد غدا عيناً وأذنا

ورياح البين فيما عصفت

فأطارتنا وقد كنا وكنا

فرقتنا همة عالية

للذي بان وعنه نحن بنَّا

فارق الأوطان والإِخوان في

طلب العليا والعيش المهنا

هكذا المجد لمن يرتاده

لا ينال المجد شخص يتمنى

ملك يمنن بالمال فقد

ألف المن ولا يعرف منا

كم أفادت يده من هبة

ولَكَمْ من سائل أغنى وأقنى

وحليم لو درى الجاني بما

يجتني من حلمه كان تجنى

طاب آباء وأبناء ويا

حبذا من طاب آباء وإبنا

وهو في العلم إمام فاستفد

ما تشا من علمه فناً ففنا

ليس يعيي ذهنه بحث وإن

كان قد أعيا أولي العلم وأعنى

فهو بحر العلم والجود فَرِدْ

بحره مغترفاً من أي معنى

وإمام ليس يدني قدره

إن طلبنا منه أن لا يتكنى

فالكنى مبتدعات لم يكن

سيد الأشراف في الإِسلام يكنى

إنما إسمك يكفيك الكنى

فهو من كل الكنى أعلى وأسنى

وإليك النظم وافى قائلاً

إنهم إن يقرعوني لن أطنا

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس