إنني قد شفني السقمُ

ووجودي فيكمو عدمُ

فالبقا يا سادتي لكمُ

أنتم المقصود لا العلَمُ

وأهيل الحيِّ قد علموا

ليت دمعي حين أَرسلَهُ

ذكرُكم بالقرب أَوصلَهُ

وفؤادي شفه الولَهُ

كيف اخفى والغرام لهُ

شاهدانِ الدمع والسقمُ

لم أزل بالله في هممِ

في وجود كنت أو عدمِ

فإلى كم مقتضى ألمِ

يا أصيحابي بذي سلَمِ

مَن أصيحابي وما السَلَمُ

فنيت رويحي بلا مهَلِ

مثل برق لاح في طللِ

يا أخلائي بلا عذَلِ

أنا عني اليوم في شغلِ

فاذكروني إن نسيتكمُ

قد تساوى بالصفا كدري

وحبيبي غير مستترِ

فاشهدوا يا سادتي أثري

وأشيعوا في الحمى خبري

وأذيعوا السر واكتتموا

صرتُ في الأعتاب مرتميا

وإلى الأحباب منتميا

وإذا ما كنت مهتديا

لا يراني الحب منثنيا

بعد ما لاحت ليَ الخيمُ

عالم الدنيا دجى ظلمِ

نوره حق لمفتهمِ

كم وجود لي وكم عدمِ

كنت قبل اليوم في حُلُمِ

وتقضَّى ذلك الحُلُمُ

ما لأشواقي لكم سببُ

فالورى نائي ومقتربُ

ساكن حالي ومضطربُ

فزماني كله طربُ

دونه الأوتار والنغمُ

شق روحي غيم جثتهِ

وبدا في نور نشأتهِ

واختفى كوني بظلمتهِ

وحبيبي من لبهجتهِ

أنا والأشواق نحتكمُ

يا هنا قلبي ويا طربي

وانعدامي ليس بالعجب

لاح نوري واختفى حجبي

كلما وليت يقبل بي

وإذا قطَّبتُ يبتسمُ

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر المديد


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس