الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

عجبا يعاتبني بلا ذنب

عجباً يعاتبني بلا ذنب

من سار عن عيني إلى قلبي

بحر الندى والعلم من ظهرت

أوصافه في الشرق والغرب

رفقاً فماذا عسى

إن لم تزر أوطانكم كتبي

فلقد نزلتم في الفؤاد وهل

كتب الفتى يوماً إلى القلب

شرط العهاد كما عرفت به

عدم اتحاد الحب بالحب

وأنا الذي أهوى وأنت أنا

فعتاب نفسك عده عتبي

فإذا أجبت عليك كنت إذاً

غيري وهذا غاية الذنب

ولقد عجبت لطول عتبك لي

أجهلت أنك ساكن القلب

أظننت أنك صرت منفصلاً

لما نأيت كسائر الصحب

قد ساء ظني في مودتكم

لما أطلتَ عليَّ في العتب

أوهمتني أني سواك به

وبمثل هذا كتبكم تُنْبِي

هذا يدل بأن ودكُمُ

خلق ترقع خرقه كتبي

كن كيف شئت فأنت أنت أنا

وأنا وأنت أنا فما ذنبي

أوجب واسلب أيُّمَا صفة

أنا أنت في الإِيجاب والسلب

أجهلت ما قد كنت تعلمه

أيام سربك في الهوى سربي

أيام تجني كل فائدة

من يانع التحقيق والرطب

وأنا أبثك كل شاردة

وأريد أن ترقى على القطب

فاذكر فدتك النفس مجلسنا

في الدرس تذكر كنه ما أنبي

واجعل مكافاتي دعاؤك لي

إن سرت منفرداً إلى ربي

ورحلت عن وطني وعن سكني

وحللت في الأكفان والترب

فهناك تحقيقي يضيع ولا

يجدي إذا نوقشت في ذنبي

وعساه يغفر لي ويرحمني

حسي به دون الورى حسبي

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس