الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

قد فاض نور الإله فيضا

قد فاض نور الإله فيضا

لما وصلنا إلى البويضا

وأقبل السعد والتهاني

وجاء فرط السرور أيضا

وقد بدا بارق التجلي

وشام قلبي له وميضا

وغاب حبي فصار عندي

شوقي طويلاً به عريضا

وصرت ولهان في هواه

أنظم في حسنه القريضا

وقام داعي الغرام يدعو

وماء صبري عليه غيضا

وإنني للحبيب أبغي

وعاذلي يلزم النقيضا

وأوجهٌ لا تزال سوداً

وأوجهٌ لا تزال بيضا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر مخلع البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس