الديوان » العصر العباسي » ابن دراج القسطلي »

ويوم كسوتها رهج المصلى

ويومَ كَسَوْتَها رَهَجَ المُصلَّى

تُنادِيها المُنى أهلاً وسهلا

مُجَلَّلَةً هوادِيها بِعِزٍّ

يجلّلُ أوْجُهَ الأعداءِ ذُلّا

إذا ضَلَّ العجاجُ بِهَا هَدَاها

جبينُكَ أنْ تُعَرِّجَ أو تَضِلّا

وقد نَشَقَتْ رِياحَ النَّصْرِ تُزْجِي

غمامَ الموتِ أبْرَقَ فاْستَهَلّا

شوازِبَ كالقِداحِ مُساهِماتٍ

ضَرْبتَ بِهَا العِدى حَزْناً وسَهْلا

وكنتَ نَصيحَها سِرّاً وجَهْراً

وكنتَ أمينَها قولاً وفِعْلا

وكنتَ وَليَّ حُكْمِ اللهِ فِيهَا

تُنِيرُ بنورِهِ صِدْقاً وعَدْلا

فحازَ الغدرُ أخْيَبَها سِهاماً

وطبْتَ ففُزْتَ بالقِدْحِ المُعَلَّى

فما جَلَتِ الدُّجى شمسٌ تَجَلَّتْ

كوجهِكَ فِي الوغى لما تَجلَّى

ولا راقَ الحُلِيُّ عَلَى سيوفٍ

كسيفكَ من دمائهِمُ مُحَلَّى

إذا التَقَتِ الفتوحُ عَلَيْكَ تَتْرى

فأولى للمصابِ بِهِنَّ أَولى

وجاءَتْكَ المُنى صُوَراً تَوَالى

فلا تَحْزُنْكَ صَفْحَةُ مَا تَوَلَّى

ولا يُؤْيِسْكَ أبراجٌ تَسامَتْ

بأهمَاجٍ فإنَّ لَدَيْكَ أعْلى

ورُبَّ عُقابِ شاهِقَةٍ تَعَلَّى

بِهَا أَمَلٌ إلى يَدِكُمْ تَدَلَّى

معلومات عن ابن دراج القسطلي

ابن دراج القسطلي

ابن دراج القسطلي

أحمد بن محمد بن العاصي بن دَرَّاج القَسْطلي الأندلسي، أبو عمر. شاعر كاتب من أهل "قَسْطَلَّة دَرّاج" المسماة اليوم "Cacella" قرية في غرب الأندلس منسوبة إلى جده. كان شاعر المنصور..

المزيد عن ابن دراج القسطلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن دراج القسطلي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس