الديوان » العصر العباسي » ابن دراج القسطلي »

إن يجر زاكي دم للحمد تتلفه

إِنْ يَجْرِ زَاكِي دمٍ للحَمْدِ تُتْلِفُهُ

فَابْشِرْ بأَحْمَدَ منهُ الله يُخْلِفُهُ

إِمَّا سَمَحْتَ بِهِ للجَوِّ يَحْمِلُهُ

طِيباً إِلَى كلِّ رُوحٍ عنكَ يُتْحِفُهُ

فَقَدْ رَأَى الأَرضَ تأباهُ فَتُنْكِرُهُ

إِذْ لا سِوى دمِ من عادَاكَ تَعْرِفُهُ

وأَصْبَحَ الجَوُّ منْهُ روضَةً أُنُفاً

تَبْأَى بِزَهْرِكَ والأَنفاسُ تقطِفُهُ

فاسْلَمْ فإِنْ كَانَتِ الأَنفاسُ طِبْنَ بِهِ

فإِنَّ أَطيبَ منهُ فِيكَ يُردِفُهُ

معلومات عن ابن دراج القسطلي

ابن دراج القسطلي

ابن دراج القسطلي

أحمد بن محمد بن العاصي بن دَرَّاج القَسْطلي الأندلسي، أبو عمر. شاعر كاتب من أهل "قَسْطَلَّة دَرّاج" المسماة اليوم "Cacella" قرية في غرب الأندلس منسوبة إلى جده. كان شاعر المنصور..

المزيد عن ابن دراج القسطلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن دراج القسطلي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس