الديوان » العصر العباسي » ابن دراج القسطلي »

ضحك الزمان لنا فهاك وهاته

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

ضَحِكَ الزمانُ لَنَا فَهاكَ وهاتِهِ

أوَ مَا رأيتَ الوردَ فِي شجراتِهِ

قد جاءَ بِالنَّارِنْجِ من أَغصانِهِ

وبخَجلَةِ المعشوقِ من وَجَنَاتِهِ

وكساهُ مولانا غلائلَ سَيْفِهِ

يوماً يُسَرْبِلُهُ دماء عُدَاتهِ

مِنْ بَعْد مَا نَفَخَ الحيا منْ رُوحِهِ

فِيهِ وعرْفُ المِسْكِ من نَفَحَاتِهِ

إِنْ كَانَ أبدعَ واصفٌ فِي وصفِهِ

فلقد تقاصَرَ عن بديع صِفاتهِ

كمديحٍ سيفِ الدولة الأعلى الَّذِي

أَعْيا فأَعْيا فِي مدى غاياتِهِ

مَلِكٌ يُنيرُ الجودَ فِي لَحَظاتهِ

واليُمْنُ والإِيمانُ فِي عَزَمَاتِهِ

وحياتِه إِنْ كَانَ أَبقى حاجةً

لِمَن ارتجاه غيرَ طُولِ حياتهِ

معلومات عن ابن دراج القسطلي

ابن دراج القسطلي

ابن دراج القسطلي

أحمد بن محمد بن العاصي بن دَرَّاج القَسْطلي الأندلسي، أبو عمر. شاعر كاتب من أهل "قَسْطَلَّة دَرّاج" المسماة اليوم "Cacella" قرية في غرب الأندلس منسوبة إلى جده. كان شاعر المنصور..

المزيد عن ابن دراج القسطلي

تصنيفات القصيدة