الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

إن كنت راحمة على خديك

إن كنتِ راحمةً على خدَّيكِ

أرخي البراقعَ واستُري عَينيكِ

أوَ لا ترينَ العاشقينَ تسابقوا

وتساقَطوا جَرحى على قدَميك

وعيونُهم كالنّحلِ في جنّاتِنا

وقلوبُهم سَربٌ يحومُ عليك

ما هيَّجت ذكراك إلا نفحةً

بَقيت على كفِّيَّ من كفَّيك

حفاتُ ذَيلِكِ في الضلوعِ لها صدىً

ليتَ الزفيرَ يرنُّ في أُذنيك

يا حبّذا ما نلتُ منكِ وحبّذا

ما نالتِ الزهراتُ من نهدَيك

إن قلتُ أَسقِمْ يا سهادُ جفونَها

السقمُ يُكسِبُ قوةً جَفنيك

أو قلتُ أنحِل يا غرامُ قوامها

إن النّحولَ مُزَيِّنٌ عطفيك

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس