الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

صافح من العرب الأمجاد أحبابا

صافح من العربِ الأمجادِ أحبابا

وانشُق من الغربِ أرواحاً وأطيابا

وأنشدِ الشِّعرَ في بدوٍ وفي حضرِ

حتى تحرِّكَ أطلالاً وأطنابا

وجرّرِ الذيلَ من فاسٍ إِلى عدنٍ

أيّانَ سرت رأيتَ القومَ أعرابا

هاتيكَ أرضُ هُدى الفرقانُ شرَّفَها

واللهُ أثبتَ إسلاماً وإعرابا

من عهدِ عادٍ وشدادٍ عروبتُها

فكم هنالِكَ آثاراً وأنصابا

إلى ابن حِميرَ أفريقيّةُ انتسبت

لما غزاها ومنها ظافراً آبا

قد كان أفريقُ بالجيشين فاتحَها

وبعدَهُ مالكٌ صحراءَها جابا

عرّج على كلِّ أرضٍ أهلُها عربٌ

وحيّهِم وافتقد في الغربِ أحبابا

وحذّر الرومَ من أهوالِ قارعةٍ

فيها نكبّ على الخدّينِ منكابا

وقل إذا أرضُ أفريقيةِ اضطربت

وزلزلت تتعاطى الموتَ أَكوابا

والخيلُ مصبوبةٌ في غارةٍ جمعت

من الصناديدِ فرساناً وركّابا

لم تعرفوا الحقَّ إِلا بين أسلحةٍ

مركومةٍ تسكبُ النيرانَ تسكابا

بمِثلها سنقاويكم مباسلة

لكي نرى بعد طولِ المكثِ إِشعابا

كما أرقنا على حقٍّ نريقُ دماً

والقتلُ فيه رضَى يشتاق إغضابا

إن كانتِ الحربُ ذوداً عن حمى شرفٍ

نقصد ولو بخرابِ الدارِ إحرابا

لا تحرجونا فكأسُ الغيظِ طافحةٌ

إنّا لنقطعُ بعدَ الصبرِ أسبابا

لا بدَّ من أَجلٍ يأتي على قدرٍ

ما دامتِ الأرضُ ميزاناً ودولابا

الأمسُ أسعدَنا واليومُ يُتعِسنا

فالقادسيةُ جرّت بعدها الزابا

غلبتمونا ولكن سوفَ نغلِبُكم

والدهرُ ما انفكَّ دوّاراً وقلَّابا

قبلَ التفاني على حقدٍ وموجدةٍ

شدُّوا الرحال إِلى البطريقِ والبابا

ماذا يريد علوجُ الرومِ من عربٍ

ولم يكونوا لهم أهلاً وأصحابا

إن يفقدوا ملكَهم لن يفقدوا شرفاً

ظلّوا به للعلى والملكِ طلّابا

قد غالبوا الدهرَ والأرزاءَ فانتصروا

والمجد إن سارَ عنهم زارَ إغبابا

الفرسُ والروم واليونان قد بسطوا

على البسيطةِ أحكاماً وآدابا

لكنها معهم بادت فلستَ ترى

منهم سوى أثرٍ تلقاهُ مرتابا

والعرب دائمة فيها صنائعهم

وإنَّ منها لتبشيراً وترحابا

بالدينِ والشرعِ ثم النطقِ ما برحوا

بعد الخلافةِ أسياداً وأربابا

ما استعجموا إنما المستعربون رأوا

على العروبة إحساناً وإنجابا

يا تونسيُّ ويا مرّاكشيُّ ويا

جزائريُّ ويا مصرىُّ ما نابا

ما ناب أوطانكم من غارةٍ نسخت

كتّابكم إذ غدا الإسلامُ أسلابا

كنتم أُسوداً وقد كانت عرائنكم

والرومُ منكم تخافُ الظفرَ والنابا

واليومَ في خيسكم عاثت ثعالبُهم

والعلجُ أصبحَ في الصحراءِ جوّابا

أليس يرهبُ قفراً لا حدودَ لهُ

ولا فوارسَ طاروا فيه أسرابا

ولا صهيلاً زئيرُ الأُسدِ جاوبَه

ولا هجيراً يُذيبُ الصخرَ إلهابا

ما أرحبَ القفر للأحرارِ إن طلبوا

ثأراً وقد شربوا في ذلهم صابا

وأتعسَ الروم فيهِ وهو مقبرةٌ

فيها يوارونَ أجناداً وأنشابا

هي الجزائرُ في أيامِ نكبتِها

على الفرنسيسِ كان الليثُ وثّابا

ردحاً طويلاً بعبدِ القادرِ امتنعت

إذ هبَّ يفتكُ بالأعداءِ محرابا

لكنّ أمتَه من بعدِهِ شَقِيَت

ونجمُها غابَ في البيداء مُذ غابا

فللفرنسيسِ دانت وهي صاغرةٌ

تشكو إلى الله إرهاقاً وإرهابا

يا إخوتي هل نسيتم أنكم عربٌ

حتى رأيتم مِنَ الأعرابِ إغرابا

ما للتواريخِ لا تُذكي حميتَكم

وقد غدا الذلُّ في ضرّائكم دابا

عودوا إليها تُعيدوا كلَّ مفخرةٍ

ففي الرسومِ يقينٌ للذي ارتابا

هل لابن خلدونَ صوتٌ في مساجدِكم

وفي مدارسَ تَلقى العلمَ ثوّابا

والمقَّريُّ بنفحِ الطيبِ يُنعشُكم

وقد نشقتُم عبيرَ المجدِ أحقابا

اين القبائلُ من قيسٍ ومن يمَنٍ

والملكُ يبعثُ مطعاناً ومضرابا

أين الأساطيلُ مرساةً ومطلقةً

تحمي ثغوراً أتاها العلجُ نهّابا

للمسلمينَ جرى في البحرِ أضخمها

فاربدّ تيارُهُ وارتدّ هيّابا

هل من خلاص لنا والرومُ قد ضغطوا

على القلوبِ فصارَ السلبُ إيجابا

شدُّوا علينا بقذّافٍ ودارعةٍ

فما وجدنا على التضييق إرحابا

إن التعدّي على الإسلام ديدنُهم

والظلمُ يمتدُّ إرعاباً وإرغابا

تقدّموا وتأخرنا ليقظَتِهم

ونومِنا فغدا الأنذالُ أندابا

سطوا لصوصاً ولم يُبقوا على بلدٍ

لما فتحنا لهم في جَهلِنا بابا

لقد هَدَمنا بأيدينا منازلَنا

فلنسمعنَّ من الغربان تنعابا

إن الصحابةَ والأنصارَ قد حفظوا

عهدَ النبيِّ وكانوا عنه نوّابا

فأينَ أمثالُهم في معشرٍ أخذوا

عَنِ الأعاجمِ أنواطاً وألقابا

يا مصرُ كوني لعربِ الغربِ هاديةً

وأوفدي من رجالِ العلمِ أقطابا

حتىتَرَي كلَّ أفريقيّةَ اجتمعت

على العروبة والإسلامِ أعصابا

الدينُ والعلمُ والآدابُ زاهرةٌ

في الجامعِ الأزهرِالملآن طلابا

فيه قلوبُ بني الإسلامِ خافقةٌ

مذ كان قلباً لدينِ اللهِ وعّابا

فيكِ الذخيرةُ من دينٍ ومن لغةٍ

فوزّعي العلمَ تشريقاً وإغرابا

أنتِ الوصيةُ في شرعِ النبيِّ على

أبنائه فابلغي السنغالَ والكابا

لم يحفظوا ملكهم فليحفظوا لغةً

فصحى وديناً لصدعِ الملكِ رءّابا

حفاظهم منهُ تجديدٌ لدولتهم

وبالتطلّبِ يلقى الندسُ إطلابا

إن العروبةَ والإسلامَ في خطرٍ

فالبحرُ يمتدّ للأعلاجِ سردابا

يا أهلَ مصرَ مقامُ الحزنِ محترمٌ

فأسكتوا معبداً منكم وزريابا

أرى الغناءَ حراماً والسكوتَ بكم

أولى فزجراً وتحريماً وإضرابا

دعوا الملاهي وسيروا في جنازتكم

فالرومُ قد هيأوا للنعشِ أخشابا

النيلُ جيشُ بني التاميز رنَّقهُ

وهو المعربدُ سكيراً وعضّابا

واشتدَّ يصبغُ في المطلولِ من دمكم

تاجاً وعرشاً لمولاهُ وأثوابا

ويا طرابلسَ الغربِ التي نكدت

بحكمِ رومةَ إسغاباً وإلغابا

عليكِ سالت دماءُ العربِ طاهرةً

واستشهدَ البطلُ المغوارُ ذبَّابا

راعتكِ غارة أعلاجٍ على سفنٍ

ملَّاحُهم يمتطي للقَدرِ مرزابا

ثوري لثأرٍ فكم أردت مدافعهم

عُزلاً رأوا أشرفَ الميتاتِ آرابا

وأنت يا تونس الخضراء قد رحلت

عنكِ النضارةُ فاستُقبِحتِ إجدابا

متى أراكِ عَروباً حرةً وأرى

غيمَ الفرنجِ عن الآفاق منجابا

مرآةُ جوِّكِ من أنفاسِهِم كدرت

وماءُ روضِكِ لا يشتاقُ أعشابا

صبراً جميلاً فإنَّ الدهرَ غالبُهم

والأغلبيّونَ كانوا فيكِ غُلّابا

تذكَّري عهدَهم واسعَي لعودته

فمَن سعى في طلابِ المجدِ ما خابا

كانوا ملوكاً وكان الدهرُ يرهبُهم

إذا امتطوا وانتضوا جرداً وأعضابا

في بأسهم وطّدوا أركان مملكةٍ

والجيشُ يقذفُ تهويلاً وإرعابا

هذي صقليّةُ العجماءُ ما نطقت

إِلا بلسنٍ يضاهي الماءَ تشرابا

فيها وفي أرضِ سردينيّةَ انتشرت

حضارةٌ أشبهت في النخلِ إرطابا

كم لابن حمديسَ من شعرٍ ترجّعُهُ

جناتُها فيشوقُ الموجَ والغابا

تلك القصائدُ غنّاها وأنشدها

فأطربت أهلَ عليّينَ إطرابا

ويا جزائرُ في ذكراك أرّقني

وجدٌ عليه فؤادُ الصبِّ قد ذابا

هل ارتضيت نكاحَ الرومِ ساليةً

وهل تخذتِ بناتِ الرومِ أترابا

برُّ العروبِ غدا بين الورى مثلاً

فلا تكوني فروكاً شعرُها شابا

أرخي النقاب على الوجهِ الحيي ولا

تُعَرّضيه لعلجٍ عاب واغتابا

ماءُ الحياءِ سقاهُ في نضارتِهِ

لولا نقابٌ يقيه سالَ أو سابا

يا بنتَ قومي وقومي أهلُ أندلسٍ

هل تذكرين سماءً بدرُها غابا

في ظل قصرٍ وجنّات ربيتِ فلا

تنسي ذويكِ ولو أتربتِ إترابا

إن العروبةَ فخرٌ للألى شربوا

كأساً من الحلوِ تعطي المرّ إعذابا

خذي الشجاعةَ من دينٍ ومن أدبٍ

ومن تذكّرِ مجدٍ إن تفي ثابا

ولا يغرّنكِ تدليسٌ وبهرجةٌ

من معشرٍ ينشبونَ الظفرَ إنشابا

الداء منهم فإن جاؤوا بأدويةٍ

زادوكِ سقماً وآلاماً وأوصابا

هذا خَريفُكِ والأزهارُ ذابلةٌ

فأمِّلي بعدَه أيّارَ أو آبا

كم دولةٍ فيكِ يا مرّاكشُ انبسطت

والأرضُ تهتزُّ إرهاباً وإعجابا

هل من عبيديّةٍ أو من مرابطةٍ

أو من موحّدةٍ ترجينَ أطنابا

فاسٌ قد اختطها إدريسُ عاصمةً

واليومَ لا عاصمٌ من تاجرٍ رابى

ما للخلافةِ رسمٌ فيكِ أو سِمةٌ

فرجّعي للورى نَوحاً وتنحابا

وابكي عليها وتوبي بعد معصيةٍ

فاللهُ كانَ على التوّابِ توّابا

إن الحديثَ شجونٌ والهوى مرضٌ

ففي هوى أُمتي ألتذُّ أتعابا

كم خارجٍ من عهودِ العربِ يشتمني

ولم أكن قط شتّاماً وسبّابا

آدابُ قومي وآدابي أعوذُ بها

من أن أكونَ مع الأوغادِ ثلابا

الأريحيّةُ هزّتني فصنتُ بها

من الأكارمِ أعراضاً وأحسابا

وفي احتقاري لمن دوني أرى ظفراً

هذا افتخاري على من ذمَّ أو عابا

ما الشام أفضلُ عندي من طرابلسٍ

فهذه القوسُ يَلقى قابُها القابا

والتونسيُّ أو المصريُّ في نظري

مثل الشآميِّ إعزازاً وإحبابا

كلُّ البلادِ بلادُ العرب لي وطنٌ

فيه أجرُّ على الأهداب أهدابا

وأهلُها كلُّهم أهلي فهم عربٌ

إن ألقَهُم ألقَ إكراماً وإرتابا

من فاته نسبٌ ما فاته أدبٌ

فكلُّهم عربيٌّ أصلُهُ طابا

قربى المواطنِ والآدابِ أمتنُ مِن

قربى تُجَمِّع أرحاماً وأصلابا

في حب قومي أرى الآفاقَ واسعةً

والنفس تأملُ جنّاتٍ وأعنابا

فكل أرضٍ تردَّت ثوبَ نعمتهم

أشتاقُ مأذنةً فيها ومحرابا

ما زلتُ أضربُ قلبي في محبّتهم

حتى تفجّرَ مِنه الشعرُ وانسابا

قد كانتِ الدارُ دارُ الشعرِ مقفلةً

فجئتُ أفتحُ للإبداع أبوابا

وإذ رأيتُ عروسَ الشعرِ عاريةً

ألبستُها من شغافِ القلبِ جلبابا

نفختُ في البوقِ فانشقّت مضاجعهم

وبتُّ أَشهدُ أَبطالاً وكتّابا

سارت مواكبُهم تتلو كتائبَهم

حتى غدوتُ ليومِ العرضِ رقّابا

والأرضُ مائجةٌ منهم ومائدةٌ

كأنها تحتدي من هاجَ أو هابا

يا بنتَ يعربَ سيفُ الحق مندلقٌ

فأشرِبيه دمَ الكفّارِ إشرابا

وارعي بنيكِ وصوني إرثَهم أبداً

فالدهرُ قد أَكلبَ الإفرنج إكلابا

وقاومي فتحَ أسطولٍ بمدرسةٍ

فطالما غلبَ القرطاسُ قرضابا

تحيا الشعوبُ بآدابٍ وألسنةٍ

ولو غدا الحكمُ إعساراً وإصعابا

فبشّري بكتابِ الله ناشرةً

لسانَهُ واهدمي للرومِ أنقابا

عسى تعودُ إِلى الإسلامِ بهجتُه

وتأمنينَ كذا ما راح أو رابا

واتلي من المصحفِ الآيات قائلةً

يا مسلمين اذكروا ديناً وأنسابا

وبايعوا ابنَ رسولِ اللهِ سَيدَكم

كي لا تروا فتنةً فيكم وأَحزابا

إن الخلافةَ مدّت ظلّ سلطتِها

على بنيها ولاقى العتبُ إعتابا

في الشرقِ والغربِ لاذَ المؤمنونَ بها

واستجمعوا حولَها جنداً وحجّابا

يا حبذا دولةٌ زهراءُ قد رفعت

من عهدِ هارونَ والمأمونِ أَعتابا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة وطنيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس