الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

قد أبهجتك بنورها وصباها

قد أبهجتكَ بنورِها وصباها

أيامُ صيفٍ لا يطيبُ سِواها

فقلِ السلامُ على ثلاثة أشهرٍ

ما كان أجملها وما أحلاها

فإذا ذكرتُ ضياءَها ونسيمها

وأريجَها وزلالَها ونَداها

ومروجَها وحقولَها وكرومَها

وطيورَها وظلالَها ورُباها

أصبُو إليها ثمّ أبكيها كما

تَبكي السماءُ بطَلّها وحَياها

تلك الطيورُ تفرَّدت وترحَّلت

فالأنس ناء عَنكَ بَعدَ نواها

وكذا الأزاهرُ في الرياحِ تناثرت

تلكَ الأزاهرُ لن تَشُمَّ شَذاها

لو كانَ أمٌّ للمَصيفِ بكت على

أنفاسهِ وتنشَّقت ريّاها

فيه الطَّبيعةُ كالعَروسِ تبرّجاً

وتزيّناً بثِيابها وحُلاها

والقلبُ مثلُ حَبيبِها مُتَنَعِّماً

بجمالِها مُتَوقّعاً نُعماها

إني مُحِبٌّ للطّبيعةِ عابدٌ

أبداً أدينُ بحُسنِها وهواها

جاءَ الخريفُ وفيهِ آخرُ بسمةٍ

من ثغرِ صَيفٍ راحلٍ ألقاها

هِيَ بَعضُ لَيلاتٍ بَهيَّاتٍ بها

حيَّا النفوسَ وطالما أحياها

يا صاحِ آثارُ المَصِيفِ قَليلةٌ

فتمتّعنَّ بطِيبها وسَناها

واملأ فؤادكَ من نَعِيمٍ زائلٍ

وامنَع جُفونَكَ أن تذوقَ كراها

هلا سهرتَ وقَد طربتَ لِليلَةٍ

قمراءَ تَنفُخُ في الرّياضِ صَباها

وذكرت صيفاً قد حلَت أسمارُهُ

وثِمارُهُ مع غادَةٍ تَهواها

فضَمَمتَ قَلبكَ مثلها إن أقبَلَت

ضمّاً تلطَّف خَصرُها وحَشاها

ونشَقت حِيناً هبَّةً شَرقيةً

جاءت تُبرِّدُ مِن حشاكَ لَظاها

وهَتَفتَ من ذكرِ المَصيفِ وذكرها

ما كان أطيَبَهُ وأطيَبَ فاها

يا صَيفُ ما للصَّبِّ بَعدَكَ بهجةٌ

فالنَّفسُ فِيكَ أمانُها ومُناها

عبَرَت لياليكَ الحِسانُ ولم تزَل

صورُ النَّعيمِ تَلوحُ من ذكراها

إنَّ الطّبيعَةَ في الخريفِ مراسلٌ

قامَت تجدّدُ لِلغرامِ صِباها

لاَ عطرَ بعدَ عَرُوسِها فأعِد لَها

ثوباً جَميلاً منه قد عرّاها

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس