الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

أبكي على الصيف كالباكي على الطلل

أبكي على الصّيفِ كالباكي على الطَّللِ

وإنّه كالصِّبا يمضي على عجَلِ

جاءَ الشتاءُ فأذوى بردُه حبقاً

قد كان في الصيفِ ذا نضرٍ وذا ميل

كم كنتُ أقطفهُ أو كنتُ أنشقُه

والعطرُ والنضرُ مثلُ الحبّ والأمل

عندَ الغنيِّ تراهُ والفقيرِ فلا

تعجَب لباذلِ حسنٍ غيرِ مُبتذل

للكلّ نعمتُهُ تُرجى ورحمتُه

وعَرفُه ناعشٌ كالبرءِ في العِلل

وأبيضُ الزّهرِ مِنهُ كالنقوشِ على

بُردٍ وكالدّمعِ في سودٍ من المُقل

أما تراهُ على تقواه مُتّضِعاً

يهوى بياضَ الحلى في خِضرَةِ الحِلل

والرّيحُ شيّقةٌ ولْهَى تقبِّلُهُ

فليتَ لي ما له من أطيبِ القُبَل

حفظتُ في البردِ والأمطارِ واحدةً

منهُ وكنتُ أُداريها على وجل

حتى إذا ذبُلَت أصبَحتُ أنشدُها

يا رحمة اللهِ ما أولاكِ بالطّلَل

يا ربّ لا تخلينَّ القلبَ من أملٍ

والروضَ من زهَرٍ والأرضَ من بَلل

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس