الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

تعالي نقض قبل الصبح دينا

تعالي نقضِ قبلَ الصبحِ دَينا

فليلُ الوَصلِ لا يمشي الهُوَينا

فما أحلى الغرامَ بلا سخاءٍ

ولا بخلٍ ووَصلكِ بينَ بينا

ألا يا ميُّ كم بتنا صباحاً

نُقَطِّرُ دَمعنا من مُهجَتَينا

ونمزجهُ سخيناً حينَ كنّا

نُقَرِّبُ للتلائم وَجنَتينا

وأزهارُ البنفسجِ ذابلاتٌ

بأعيُنِ حُسَّدٍ ترنو إلينا

ويَلمسُنا النسيمُ على اشتياقٍ

فيُرجِفُنا ويَسرُقُ زَفرتينا

وكم بتنا وطرفُ النَّجمِ يرنو

وأغصانُ الحِمى تحنو عَلينا

أرى في عَينِكِ النجلاء نفسي

ونورَ الحقِّ في عَيني ترينا

ونُقسِمُ أننا نرعى عُهوداً

فنعقدُ للتعاهدِ خِنصَرينا

ونجزعُ من تنائينا فنبكي

ونشبكُ للتَّداني ساعِدَينا

تشاكينا وَبينَ يديكِ رأسي

وبين يديَّ خصرُكِ فاشتَفينا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس