الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

لما وردت الماء صار لهيبا

لمّا وَرَدتُ الماءَ صارَ لهيبا

وبحُبِّها أستَعذِبُ التّعذيبا

لم أنسَ ليلاً فيه حلَّت شَعرَها

فشَمَمتُهُ زهراً تضوَّعَ طِيبا

وفمي بفيها لاصقٌ وأضالعي

كادت تشقُّ ضلوعَها تقريبا

فرنت إليَّ وأغمَضت أجفانها

ففَتَحتُ قلبي للنّعيمِ رَحيبا

وهَوايَ أنساني البريَّةَ كلَّها

وجَوايَ ذوَّبَ مُهجتي تذويبا

وكأن أنفاسَ الخميلةِ حَولنا

سارت تُرَجِّعُ زَفرةً ونحيبا

أكذا نموتُ لكي نفوزَ بقبلةٍ

كانت على ظمأ الغرامِ لهيبا

الغانياتُ ضَحِكنَ من شُهَدائنا

وأرَينهُم يومَ الوصالِ عَصيبا

وزَعمنَ هزءاً أنهنَّ رَحَمنَهُم

ولهم جَعَلنَ من الخصورِ نصيبا

ذاك النصيبُ هو النحولُ وهكذا

نُعطي خَصيباً آخذين جَديبا

فورحمةِ العشّاقِ لستُ براجعٍ

حتى أرى عِنبَ الخدودِ زَبيبا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس