الديوان » تونس » الشاذلي خزنه دار »

سماط أمد إلى الظرفا

سماط أمدّ إلى الظرفا

وحسبك بالادبا اللطفا

فكان الخوان صحيفتهم

وكانت مواعينه الأحرفا

وراوية الشعر طاهرهم

تجلى فزاد به الاحتفا

وساق البشير لزمرتهم

فكان المساق لهل الوفا

وقال السماحة من شأنكم

فقلت التوسط منك كفى

أتنسى الأخوة بيننا

ولا سيما الوقت وقت صفا

ودار الحديث بمحفلهم

فصاغت عليه النهى تحفا

تغوص الخواطر في لجج

فتغدو لجوهره صدفا

وهاك من الشعر صافية

تنازع في فعلها القرقفا

بديعية النوع في لطفها

تحاكي النسيم وما عطفا

حوت كأسها كل مستظرف

فما كان أحلاه مستطرفا

إذا ما ارتقت فوق مائدة

حسونا بها نخب الشرفا

فحبب لي والصفا هزني

مخيلة الشعر أن تصفا

فكان الصيام لها حاجزا

وحق إلى الفكر أن يضعفا

ولكن جنحت إلى خلوة

فأحضرت زبدة ما عرفا

لتبقى إلى الجمع تذكرة

عليها فؤادي قد انعطفا

وقدّمتها بيدي لكمو

عروسا دعوت لهاب الرفا

وهذي بكم ليلة سعدت

ونحن بها إخوان الصفا

ومسك الختام يؤرخها

طعام الأحباء فيه شفا

معلومات عن الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

محمد الشاذلي بن محمد المنجي بن مصطفى خزنه دار. شاعر تونسي. أصله من المماليك. نشأ في بلاط تونس وولي فيه بعض الأعمال. وأقيل أو استقال، في خلال الحركة (الدستورية) إثر موت..

المزيد عن الشاذلي خزنه دار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشاذلي خزنه دار صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس