الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

أسكرت أهل الوحا خمرتنا

أسكرت أهل الوحا خمرتنا

وعلت كبارهم رتبتنا

مرجعُ السادات اعيان الحمى

اين ما راموا السرى حضرتنا

ترعب الآسادُ في الغابات من

خادمٍ حفَّت به نفحتنا

ولقد تبردُ نيران الغضا

وهي في شبَّتِها رمشتنا

ولكم فادحةٍ قادحةٍ

غلبت صولتها صولتنا

خضعت عن رفعةٍ انفسنا

وإلى الهادي علت نسبتنا

وبمولانا سما مظهرناذ

وله قد خلصت نيَّتنا

وبماءِ السعدِ من معدنها

جبلت في غيبها طينتنا

راحَ يمحونا حسودٌ واهمٌ

ويدُ الله مضت تثبتنا

وخيال الحب إذ يقطعنا

عزمُ روح المصطفى ينبتنا

لألأت في عين يافوخ العلى

لأساطين الحمى حكمتنا

وانجلت في الكون قطبيَّتنا

وسمت في الملك غوثيتنا

وعلى أنجاب ارباب الوحا

بالرفاعي علت رفعتنا

كم رفعنا خاملاً من وهدةٍ

وأغاثت خائفاً نجدتنا

وبجوف البحر كم قد أنقذت

غارقاً في لجَّةِ غوثتنا

نحنُ بالفقر إلى الله وبال

هجر للدنيا بدت دولتنا

كتبت في طي الواحِ العمى

قبل إبراز الورى سيرتنا

كم وكم من وصبٍ قد ابرأت

داءَ صبٍّ ناحلٍ تفلتنا

ينشر السعد عليه برقعاً

عاجزٌ تسعفهُ لحظتنا

لم يخفف في الدهر كرباً مزعجاً

من تكن تلحظُهُ همَّتنا

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس