الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

كانوا ربيعا للقلوب

كانوا رَبيعاً للقُلُو

بِ وجنَّةً للأعْيُنِ

ووسيلَةً لأُولي الطَّري

قِ إلى المَقامِ الأَحسنِ

وقضَوْا كِراماً طيِّبي

نَ وعيشُهُمْ عيشٌ هَني

فازوا بقُرْبِ مَليكِهِمْ

ورِكابُهُمْ لم تَنْثَنِ

طَبَعوا على الذِّكرِ القُلُو

بَ وناطِقاتِ اللألسُنِ

وسَرَوْا لحضْرَةِ أُنسِهِمْ

وتوسَّطوا الرُّحْبَ السَّني

وأَنا أقولُ ورَكْبُهُمْ

يَسري بهِمْ يا لَيْتَني

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس