الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي » تطوف بساحات القلوب عجائب

عدد الابيات : 15

طباعة

تطوفُ بساحاتِ القُلُوبِ عجائبٌ

فللَّه مِنْ أَسرارِ تلك العَجائبِ

يقومُ على بُسطِ الخَفا مثل حاضِرٍ

رَفيعُ التَّدلِّي وهو أَبعَدُ غائِبِ

ويفعَلُ ما لا يفعلُ الحاضِرُ الذي

رَمَنْهُ العُلى عن قُعْسِ تلك المَراتِبِ

كأنَّ شُؤُن الغيبِ حَصراً جسامُها

لآلِ عليٍّ من لؤيٍّ ابنِ غالِبِ

وفي الغُرِّ من آلِ الحُسينِ فُنونُها

ومنصِبُهُمْ فيها أَعزُّ المَناصِبِ

ومنهُمْ بأَبناءِ الرِّفاعِيِّ أُودِعَتْ

طرائقُها مَحفوفةً بالمواهِبِ

هم النَّفَرُ الزُّهرُ الذين تسلَّقوا

بهمَّتِهِمْ هاماتِ زُهْرِ الكواكِبِ

وفيهم بنو الصَّيَّادِ أقمارُ بيتِهم

ففي الشَّرقِ هم أَعيانُها والمَغارِبِ

أمَّا هو جدُّهمْ طِلْسَمُ العَبا

وكَنزُ فُهومٍ صَيِّناتِ المَضارِبِ

إِمامٌ على مِضْمارِ آثارِ جدِّه

بشقِّ الغُبارِ اخْتارَ أَعلى المَذاهِبِ

طوَى قلبُهُ آياتِ علمٍ خفيَّةً

كثيرةَ فضلٍ أَعجزَتْ كلَّ حاسِبِ

أَعاجِمُ أهلِ الحالِ طافَتْ ببابِهِ

وفاضَتْ أَيادي برِّهِ للأَعارِبِ

وسحَّ على الأَقوامِ وابِلُ فيضِهِ

أَباعدِهِمْ في نهجِهِمْ والأقارِبِ

مَكِينٌ أَمينٌ صادِقُ الوعدِ سيِّدٌ

جليلٌ عَظيمُ الشَّأنِ عذبُ المَشارِبِ

أَتيناهُ نستَسْقي نَوالَ جَنابِهِ

ففاضَ وعمَّ الفيضُ كُلَّ الجَوانِبِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن بهاء الدين الصيادي

avatar

بهاء الدين الصيادي حساب موثق

العراق

poet-bahaa-al-sayadi@

406

قصيدة

1

الاقتباسات

214

متابعين

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل ...

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة