الديوان » العصر العثماني » محمد فضولي »

سروري وذوقي من جمالك صادر

سروري وذوقي من جمالك صادر

على كل صنع صانع الحسن قادر

لفرط فتور العقل خالك خالق

لفطرة فتر اللحظ طرفك فاطر

جمالك نورٌ لامع متشعشع

مشاهد ذاك النور لله ذاكر

سرور هواك المستدام محرم

علا كل من في طوع حسنك قاصر

هواك نعيم في البقاء مخلد

وجاحد ايات الملاحه كافر

لحسنك من خط العذار ثدايد

أشد شعاعاً في الظلام النواير

يمن بك الدنيا علي فكيف لا

تمن ولى في الدهر أنت معاصر

فما الدهر إلا خلوة لاجتماعنا

وما أنا إلا فيه بالوصل شاكر

اساراك من سكر الهوى كسبوا البقا

وبين الورى كاس المينه داير

بطرفك حركت الجفون الى الجفا

لكل اديب في التعلم راجر

نسلت ثبات الصبر والنوم دائما

خيالك بين القلب والعين ساير

من النار لم تحرق وفي المألم تعض

تحيّرنا في امره وهو ساحر

هواك على الأحداث لو مر زايرا

لما تم تحت الأرض اصلا مجاور

وضاقت من المولود دايرة الترى

وفاقت بطون الأمهات المقابر

بدا انقلاب من ثباتك في الحشا

فويل الملك حاكم فيه جاير

قيامك افنى الدهر وهو قيامة

فللدهر اظهار القيامة آخر

تخاطبني نهباً على ولع الهوى

فكيف تناجيني وما انا حاصر

تصور شخص للعقول محير

لاني كالشخص المصور حاير

لديك بلامين التحرك واقف

اليك بلا غمض النواظر ناظر

خلعت لباس الاعتبار فمدحي

لجسمي من اهل الملامة ساتر

لشيبي لا ارجو من الدهر مقصدا

فشبت واهلي في الولادة عاقر

كشفت الهوى لابد من شنع العدى

نهاية اظهار المحبة ظاهر

فلم يحتمل اخراج ذيلك من يدي

حبيب عفيف الذيل في الدهر نادر

ومزاين القى ان تركتك تايباً

ومالك في فلك الجمال نظاير

تربيت واستملكت في ارض بابل

فانت لذا في صنعة السحر نادر

من الحلة الفحاء زاد لك البها

لذلك حلو انت طبعاً وطاهر

شميمك فواح كانك دائماً

لمشهد سلطان الولاية زاير

اطاعته فرض على كل مسلم

مبايعه في الريح والغير خاسر

شهاده تصديق النبوة في الملا

كفى انه للدين والشرع ناصر

على امير المؤمنين هو الذي

لكتر صلاح الشرع بالعدل جابر

علا في المعالي اسمه ولذكره

مدارج عرش الاقتدار منابر

هو الحاكم الباقي الى موعد اللقا

وصاحب حكم غيره متغاير

محيط الاحكام الشريعه حكمه

له الحكم فيه وهو ناه وامر

تحجب من تعظيمه هو الخطا

مراعاة تعظيم سواه كباير

مناقبه للمعضلات محلة

مدايحه للملهمات مصادر

عليك سلام اللَه يا معدن العطا

ويا من لبنيان الشريعه عامر

سواك الى المقصور مالي موصل

وغير هواك المستعان معاشر

لغيرك مدحي لا يطيب خاطري

ومالي في مدح لغيرك خاطر

فضولي فقير مذنب متحير

وبين جنود الابتلا متحاصر

جنايته موفورة وخطاوه

كثيرٌ ثقيل مفرط متوافر

فأنت دليل الحايرين فكن له

معينا شفيعاً ان ربك غافر

فصلي على فخر الأنام محمد

منير الدباجي حين تغشى البصاير

معلومات عن محمد فضولي

محمد فضولي

محمد فضولي

محمد بن سليمان، الملقب بفضولي. أمير الشعر التركماني، شيعي المذهب، ينتمي إلى عشيرة البيات، وهي بطن من قبيلة الغز (أوغوز) التركمانية التي استوطنت العراق قديماً، وسكنت قرب واسط ولها ذيول في..

المزيد عن محمد فضولي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمد فضولي صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس