الديوان » العصر الاموي » كثير عزة »

بكى سائب لما رأى رمل عالج

بَكى سائِبٌ لَمّا رَأى رَملَ عالِجٍ

أَتى دونَهُ وَالهَضبُ هَضبُ مُتالِعِ

بَكى أَنَّهُ سَهوُ الدُموعِ كَما بَكى

عَشِيَّةَ جاوَزنا نِجادَ البَدائِعِ

أَوَدُّ لَكُم خَيراً وَتَطَّرِحونَني

أَكَعبَ بنَ عَمرٍو لِاِختِلافِ الصَنائِعِ

وَكَيفَ لَكُم صَدري سَليمٌ وَأَنتُمُ

عَلى حَسَكِ الشَحناءِ حَنوُ الأَضالِعِ

أُحاذِرُ أَن تَلقوا رَدىً وَمَطِيَّكُم

خَواضِعُ تَبغيني حِمامَ المَصارِعِ

عَلى كُلِّ حالٍ قَد بَلَوتُم خَليقَتي

عَلى الفَقرِ مِنّي وَالغِنى المُتَتابِعِ

غَنيتُ فَلَم أَردُدكُمُ عِندَ بُغيَةٍ

وَجُعتُ فَلَم أَكدُدكُمُ بِالأَصابِعِ

إِذا قَلَّ مالي زادَ عِرضي كَرامَةً

عَلَيَّ وَلَم أَتبَع دَقيقَ المَطامِعِ

وَإِنّي لَمُستَأنٍ وَمُنتَظِرٌ بِكُم

عَلى هَفَواتٍ فيكُمُ وَتَتايُعِ

وَبَعضُ المَوالي تُتَّقى دَرَءاتُهُ

كَما تُتَّقى روسُ الأَفاعي الأَضالِعِ

وَمُحتَرِشٍ ضَبَّ العَداوَةِ مِنهُمُ

بِحُلوِ الخَلا حَرشَ الضِبابِ الخَوادِعِ

معلومات عن كثير عزة

كثير عزة

كثير عزة

كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر الخزاعي، أبو صخر. شاعر، متيم مشهور. من أهل المدينة. أكثر إقامته بمصر. وفد على عبد الملك بن مروان، فازدرى منظره، ولما عرف..

المزيد عن كثير عزة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة كثير عزة صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس