الديوان » العصر الايوبي » أبو العباس الجراوي »

أطلع الدهر منك بدراً منيرا

أطلَعَ الدهرُ منكَ بدراً منيرا

ملأ السبعةَ الأقاليمَ نُورا

وأتانا الزمانُ منكَ كمالاً

لم تُشاهِد لهُ العصورُ نظيرا

أولٌ أنتَ في التقدُّم والسبـ

ـقِ وإن كنتَ في الزمانِ أخيرا

ملأ اللَهُ كلَّ قلبٍ وعينٍ

نضرةً من كمالِكُم وسرورا

أينَ منكَ الملوكُ عزماً وحزماً

وندى فائضاً وخيراً وخِيرا

كنتَ في الغيبِ للخلافةِ أهلاً

وخليقاً بنيلِها وجديرا

شاءَ إسعادَنا الإلهُ تعالى

يَومَ تفويضِه إليكَ الامورا

إنما أنت رحمةُ اللَهِ عَمَّت

ساكني الأرضَ منجداً ومغيرا

أوجدَ اللَه منكَ للدينِ عِزَّاً

ومعيناً وناصِراً وظهيرا

يا إمام الهدى ملأتَ جمالاً

وجلالاً عُيُونَنَا والصُّدورا

كل نورٍ للشمسِ والبدرِ يَبدُو

أنتَ أصلٌ لهُ ومِنكَ استعيرا

دُمتَ للدينِ عصمَةً وملاذاً

ولإعدائِهِ مُبيداً مُبيرا

معلومات عن أبو العباس الجراوي

أبو العباس الجراوي

أبو العباس الجراوي

أحمد بن عبد السلام الجراوي، أبو العباس. شاعر، أديب، أصله من تادلة (بين مراكش وفاس) ونسبته إلى جراوة، من قبائل زناتة. ونسبه في بني (غفجوم) سكن مراكش، ودخل الأندلس مرات، وتوفي..

المزيد عن أبو العباس الجراوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العباس الجراوي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس