الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

تأملت ربع الماليكة بالحمى

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

تَأَمَّلتُ رَبعَ الماليكَّةِ بِالحِمى

فَأَذرَيتُ دَمعي وَالرَّكائِبُ وُقَّفُ

وَأَضحى هُذَيمٌ مُسعِداً لي عَلى البُكا

وَأَمسى أَبو المِغوارِ سَعدٌ يُعَنِّفُ

وَما بَرِحَتْ عَيني تَفيضُ شُؤونُها

وَيرزِمُ نِضوي وَالحَمائِمُ تَهتِفُ

فَيا وَيحَ نَفسي لا أَرى الدَّهرَ مَنزِلاً

لِعَلوَةَ إِلّا ظَلَّتِ العَينُ تَذرِفُ

وَلَو دامَ هَذا الوَجدُ لَم تَبقَ عَبرَةٌ

وَلَو أَنَّني مِن لُجَّةِ البَحرِ أَغرِفُ

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي