الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

نظرت ففاجأت النفوس منون

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

نَظَرَتْ فَفاجَأَتِ النُّفوسَ مَنونُ

وَشَكَتْ قُلوبٌ ما جَنَتْهُ عُيونُ

وَبَكَيْتُ إِذْ ضَحِكَتْ فَأَشْبهَ ثَغْرَهَا

دَمْعِي وَكُلٌّ لُؤْلؤٌ مَكْنونُ

أَأُمَيْمَ إِنْ خَفِيَتْ عَلَيْكِ صَبابَتِي

فَسَلِي ظَلامَ اللَّيلِ كيفَ أَكُونُ

وَاسْتَخْبِرِي عَنِّي النُّجومَ فَقدْ رَأَتْ

سَهَري وَأَرْوِقَةُ الغَياهِبِ جُونُ

وَلَئِنْ أَذَلْتُ مَصونَ دَمْعِي في الهَوى

فَعلى البُكاءِ يُعَوِّلُ المَحْزونُ

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي