الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

ومفيقين من الله

وَمُفِيقِينَ مِنَ اللَّهْ

وِ نَشاوَى مِنْ مِراحِ

أَلِفُوا الجِدَّ وَلَمْ يَنْ

تَهِجُوا طُرْقَ المِزاحِ

فَهُمُ الأُسْدُ عَلى جُرْ

دٍ عِتاقٍ كَالسِّراحِ

يَمْتَطي أَبْطالُهُمْ مِنْ

هُنَّ أَثْباجَ الرِّياحِ

سَحَبُوا أَذْيالَ نَقْعٍ

لَيْلُهُ وَحْفُ الجَناحِ

بِوجوهٍ تُجْتَلَى مِنْ

هَا تَباشِيرُ الصَّباحِ

وَرَدُوا المَوْتَ ظِماءً

تَحْتَ أَظْلالِ الرِّماحِ

وَالضُّبَيْبِيَّاتُ خُوصٌ

وَبِها نُجْلُ الجِراحِ

فَشَفَتْ غُلَّتَهُمْ بِالدْ

دَمِ أَطْرافُ الصِّفاحِ

وَأَفادَ البَأْسُ نُعْمَى

أَتْلَفُوها بِالسَّماحِ

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأبيوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس