الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

يا طيف ألا زرتنا بسواد

عدد الأبيات : 55

طباعة مفضلتي

يا طَيفُ أَلّا زُرتَنا بِسَوادِ

لَمّا تَصرّعنا حِيالَ الوادي

ما كان ضرّك والوُشاة بمعزِلٍ

عنّا جميعاً لو طرقتَ وِسادِي

والرّيُّ فيك وقد صَدَدْتَ فقل لنا

مَنّاً عَلَينا كيفَ ينقعُ صادِ

وَمن أَجلِ أنّكَ تَسْتَبينُ على الكرى

أهوى الرُّقادَ ولاتَ حين رُقادِ

والحبُّ داءٌ في القلوبِ سَقامُهُ

خافٍ على الرُّقباءِ والعُوّادِ

يا زورةً مِن باخلٍ بلقائِهِ

عَجِلَتْ عطيّتُهُ على الميعادِ

تَرك البياضَ لآمنٍ وَأَتى بهِ

فَرَقَ الوِشايةِ في ثيابِ حدادِ

وَلَقد طَرقتُ الخِدْرَ فيه عقائلٌ

ما قِلْنَ إلّا في ضَمير فؤادِي

لَمّا وَرَدتُ خِيامَهنّ سَقَيننِي

مِن كُلِّ مَعسولِ الرُّضاب بُرادِ

وَمُخضّبِ الأطرافِ صَدّ بِوجههِ

لَمّا رَأى شَيبِي مكانَ سوادي

وَالغانِياتُ لذِي الشّباب حبائبٌ

وإذا المشيبُ دنا فهنّ أعادِ

شَعَرٌ تبدّل لونُهُ فتبدّلتْ

فيه القلوبُ شناءَةً بودادِ

لَم تَجنِهِ إلّا الهمومُ بِمَفْرقي

ويُخالُ جاءَ بهِ معَ الميلادِ

وَلَقَد تكلّفنِي الوشاةُ وأَفرجوا

عن جامحٍ متصاممٍ متمادِ

يَلحى العذولُ وتلكَ منهُ سَفاهةٌ

وَفُؤادُه في الحبِّ غيرُ فؤادِي

حَتّى كَأنَّ لَهُ صَلاحِي في الهَوى

دون الخلائقِ أو عليه فسادِي

مَن مبلغٌ ملكَ الملوكِ رسالةً

مِنْ رائحٍ بثنائِه أو غادِ

كم زارني وأنا البعيدُ عن النّدى

مِنْ سَيْبِ كفّكِ مِن لُهاً وأيادِ

عَفواً كما اِنخَرقتْ شآبيبُ الحَيا

مِن غير إبراقٍ ولا إرعادِ

نِعَمٌ غلبنَ على المزيدِ فما ترى

طمعاً يجاوزهنّ للمزدادِ

لمّا كَثُرنَ عليَّ منك تبرّعاً

وتفخّراً كثّرنَ مِن حُسَّادِي

كنتُ المشمِّرَ قبلها ولَبِستُها

فَمشيت فيها ساحباً أبرادِي

مُتأطّراً أَشَراً كزعزعةِ الصّبا

أفنانَ فرعِ الأيكةِ الميّادِ

وَلأنتَ يا ملك الوَرى في معشرٍ

طالوا مدى الأنجادِ والأمجادِ

فاتوا الأنامَ وحلّقوا في شاهقٍ

عالٍ على الأعلامِ والأطوادِ

لا يتركون ذُرى الأسرّة عزّةً

إِلّا إِذا رَكبوا ظهورَ جيادِ

قَومٌ إِذا اِشتَجَر القنا ورأيتهُ

كالغابِ كانوا فيه كالآسادِ

وإذا مضتْ عَرَضاً أحاديثُ الوغى

قَلِقَتْ سيوفُهمُ من الأغمادِ

الضارِبينَ القرنَ وهو مصمِّمٌ

بصوارمٍ بيضِ المتونِ حِدادِ

وَالحاطِمينَ غَداة كلِّ كريهةٍ

في الدّارعينَ صدورَ كلِّ صِعادِ

وَالراسِخينَ وَهَضْبُ يَذْبُلَ طائشٌ

والمُقفِرين مكامن الأحقادِ

وَتَراهُمُ كَرَماً خلالَ نَعيمهمْ

مُتَنصّتين إلى غياثِ منادِ

سَعدَتْ بِطالِعكمْ وَبارك ربّكمْ

فيما حوى واديكُمُ من وادِ

فَفناؤهُ مَجْنى المَكارمِ واللُّها

وَمجاثمُ الطُلّابِ والرّوّادِ

للّهِ درُّك نَصْبَ عورةِ حادِثٍ

حَدِباً ترامِي دونها وتُرادِي

وَالخَيلُ دامِيةُ الجلودِ كأنّما

لُطِخَتْ على أجسادها بجِسادِ

في ظهرِ رَوْعاءِ الفؤادِ كأنّها

نجمٌ تهوّر أو شرارُ زِنادِ

وَالقَومُ أعناقٌ بغيرِ كواهلٍ

حُصِدَتْ وأجسامٌ بغير هوادِ

أَمّا القلوبُ فهنَّ فيك أصادِقٌ

وَلِمَن سِواك مُصادقٌ ومُعادِ

ألَّفْتَهُنَّ على النّدى فَتألّفتْ

بدَداً على الإثناءِ والإِحمادِ

وأنَا الّذي واليتُ فيك مدائحاً

كالشّمسِ طالعةً بغير بلادِ

يَتَرنّم الخالِي بهنّ وربّما

وَنَتِ الرِّكابُ فكنَّ حَدْوَ الحادِي

يا لَيتَهنّ عُرِضنَ عندك مِن يدِي

وسُمِعنَ حين سُمِعنَ مِن إنشادِي

فَاِمننْ بِتقريبٍ إليك أفُز بهِ

يا مالكَ التّقريبِ والإِبعادِ

فالحظّ عندك عصمتِي ووثيقتِي

والرّأيُ منك ذخيرتِي وعَتادِي

وأحقُّ بالإدْناءِ من حُجُراتكمْ

كَلِفٌ يوالِي فيكُمُ ويعادِي

أنتمْ ملاذِي في الخطوبِ وأنتُمُ

إنْ زلّ بالمكروه منه عِمادِي

أوسعتُمُ لمّا نزلتُ بكمْ يدِي

وأطبْتُمُ لمّا أضفتمْ زادِي

وأريتمونِي بالمكارِم أنَّنِي

لم أدرِ كيف خلائقُ الأجوادِ

سَبَلٌ من الآباءِ لمّا غُيّبوا

في الأرض عنه أقامَ في الأولادِ

فاِسلَمْ لَنا ملكَ الملوكِ وَلَم تَزلْ

تبقى على الدّنيا بغير نَفَادِ

وَاِسعَدْ بِنيروزٍ أَتاك مُبشِّراً

ببلوغِ كلِّ محبّةٍ ومُرادِ

يَمضِي وَيَأتيكَ الزّمان بمثلهِ

أبداً يلفّ مراوحاً بمغادِ

لا رابَنا فيك الزّمانُ ولم تزلْ

يفديك مِنّا كلَّ يومٍ فادِ

في عزِّ مُلكٍ كالثّريّا مُرتقىً

شَثِنِ المرائِرِ ثابتِ الأوتادِ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى