عدد الابيات : 12

طباعة

قَد صَفا ماء النَعيمِ

في مَحيّاهُ الوَسيم

قُربَهُ جَنة عَدني

وَتَنائِبِهِ جَحيمي

إِن رَنى تَيّم بِالأَل

حاظَ غُزلان الصَريم

أَو تَثنى أَخجل الأَغ

صان بِالقَد القَويم

أَو تَغنى بُلبل البَلبا

ل بِالشَدو الرَخيم

وَإِذا قامَ يُدير الرا

ح في اللَيل البَهيم

كَشف اللَيل سَناه

وَاِنجَلى لَيل الهُموم

يَقرَع الجام بَدر

مِنهُ في ثَغر نَظيم

فَإِذا عَبَّ مِن الرا

ح اِحتَسى لُب النَديم

يا حَياتي وَحَمامي

وَحَميمي وَغَريمي

لِمَ لا تَرثي لِصَب

مَن تَجنيك سَقيم

رَقَّ حَتّى قَد حَكى رق

ة أَنفاس النَسيم

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الكيواني

avatar

أحمد الكيواني حساب موثق

العصر العثماني

poet-ahmad-alkiwani@

163

قصيدة

1

الاقتباسات

1

متابعين

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء ...

المزيد عن أحمد الكيواني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة