الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني »

لقد علمت يقينا بعدما رحلوا

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

لَقَد عَلمت يَقيناً بَعدَما رَحَلوا

إِن اللقاءَ حَياة وَالنَوى أَجلُ

أَقول لَما تَناجوا بِالنَوى سِحراً

وَعبرَتي كَالسَحاب الجون تَتهمل

اللمحب فُؤاد غَير ما حَرقت

نار الصُدود وَدينار البين تَشتَعل

وَهمت وَجداً أَمام الرَكب حينَ سَروا

وَالقَوم مِن شِدَة الاظلام قَد زَهَلوا

إِذا أَضاءَت لَهُم نار الضُلوع مشوا

وَإِن خبت بِدُموعي مرة نَزَلوا

يا شادِياً لي ما هاجَ حينَ حَدا

لِلعيس رَكباً وَرَكب الجَوّ يَرتَحِل

قَد زادَني الرَكب كرباً غنني رَملاً

عَسى يَغيبني عَما بِيَ الرَمل

وَرُوح القَلب فَهُوَ اليَومُ مُرتحل

بِشعر مِن بِجنايات الهَوى قَتَلوا

وَأَنشد لَعَلك أَن تُحيي بِهِ رَمَقي

أَنّا محيوك فَاسلم أَيُّها الطلل

لِلّهِ عَيش مَضى وَالوَصل مُتَصِلٌ

عَلى الكَثيب سَقاهُ العارض الهَطل

وَشادِنٌ عَن تَلافي فيهِ مُشتَغِلٌ

وَعَن حَياتي وَروحي لي بِهِ شُغل

الوَرد يَهفو إِلى تَقبيل وَجنَتَهِ

وَذاكَ شَيءٌ إِلَيهِ الوَرد لا يَصل

قَد مازج السحر في أَجفانِهِ كُحلٌ

وَقارن اللين في أَعطافِهِ مَيلٌ

ما أَنصَف الدَهر في تَفريقنا وَمَتى

سرَّ الزَمان بِشَيء لَيسَ يَنتَقل

معلومات عن أحمد الكيواني

أحمد الكيواني

أحمد الكيواني

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء..

المزيد عن أحمد الكيواني

تصنيفات القصيدة